علي الزامكي - هل حصار تعز حقيقة ام كذبه سياسيه؟

ادبــاء وكُتــاب


16 ديسمبر, 2018 11:43:30 ص

كُتب بواسطة : علي الزامكي - ارشيف الكاتب


تحليلي الشخصي قابل لصواب وقابل للخطأ لكن ادعوكم لتأمل فيه وقولوا كلمتكم فيه ان وافقتني الطرح او النفي ....

عامل الزمن كفيل بنفيه ودحضه او تأكيده فلا نستعجل بالحكم على صاحبه و ننفيه حتى ينفيه عامل الزمن او يؤكده .

لماذا المشاركين في مشاورات السويد اتفقوا حول الحديدة و لم يتفقوا حول حصار تعز ؟

هل حصار تعز تجاره سياسية ام تجارة ماليه ام نافذه لتنامي الارهابيين ومن يدفع فاتورتها؟

ان كانت حقيقة من يقف خلف هذا الحصار و ان كانت كذبة من يقف خلف الزوبعة الاعلامية حول حصارها ام بهدف تنامي خلق بيئه للارهاب ولماذا كل هذا ؟

اتفاق السويد حول الساحل الغربي هي بداية لتكديس الانس و الجن من القاعدة والدواعش والارهابيين بهدف اعطأ مبرر لتوغل القوات الدولية في تلك المنطقة وهذا سوف يؤدي الى تدمير مناطق المثلث عدن \لحج\ابين وسوف يمنح بريطانيا حق الحماية الدولية لمدينة عدن و سيتركون لحج وابين يعبت بها الارهاب المنظم حتى انهاك تلك المناطق التي تشكل عائق امام التقسيم وحين تنهار مناطق لحج وابين سوف يتم التقسيم حسب رغبة مخرج الحرب .

تأجيل حل تعز في تسوية السويد هي مقدمه لتنامي القاعدة والارهاب باعتبارها بيئة صالحة لتنامي الارهاب وسوف يتمدد تجاه مناطق الجنوب لحج وابين تحت شعارات اسلاميه كاذبه.

لماذا لم نرى ونسمع صراخ الاعلام العربي و المحلي حول حصار مدينة عدن حينما كانت تحت حصار فريد من نوعه في عام 2015 ؟

القوات الجنوبية و بالذات قوات العمالقة ينتظرها خازوق دولي واقليمي لهذا نكرر عليهم بان يضعوا بدائل فالسياسة و الاطماع لا ضمير لها .

الى اللقاء.
علي الزامكي.