تحليلات سياسية - معهد واشنطن: حالة مضطربة تنتظر مبعوث الأمم المتحدة الجديد في اليمن

تحليلات سياسية

السبت - 03 يوليه 2021 - الساعة 08:09 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت | تحليل لمعهد واشنطن | ايلانا ديلوزير


مع الإعلان عن مبعوث خاص جديد للأمم المتحدة إلى اليمن قريبًا، يبدو السلام بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى.
بعد ست سنوات ونصف على طرد المتمردين الحوثيين الحكومة من العاصمة، خلفت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، الاف النازحين والقتلى، العديد منهم بسبب نقص الغذاء أو الرعاية الطبية.
يبدو أن الزخم الأخير في الإرادة السياسية الدولية المصمم على انهاء الحرب، ودفع الأطراف نحو السلام، قد شجع الحوثيين على التشبث اكثر بموقفهم التفاوضي.
حتى التدخل العماني، الذي دعت إليه قوى خارجية منذ فترة طويلة، لم يسفر عن النتائج الفورية التي كان البعض يأملها بشكل غير واقعي.
لذلك سيرث فريق المبعوث الجديد موقفًا يبدو مستعصيًا على الحل، فقد يكونون قادرين على إعادة تفسير تفويضهم بطرق تفتح تحركات جديدة، لكن إعادة ترتيب قطع اللغز بما يكفي لتمكين صفقة سريعة، يبدو غير مرجح.
العمل العماني والإرادة السياسية الدولية ليسا العوامل الوحيدة التي تغيرت في العام الماضي. لقد تغير السياق العام في اليمن، فقد كثف الحوثيون قتالهم في مأرب وزادوا هجماتهم بالصواريخ والطائرات بدون طيار على الأراضي السعودية، بينما قدمت الرياض تنازلات عامة لإنهاء الحرب.
وعيّنت الولايات المتحدة مبعوثًا جديدًا خاصًا بها لحشد الدعم الإقليمي للتوصل إلى حل. في غضون ذلك، ظلت مختلف القوات المناهضة للحوثيين في البلاد منقسمة بسبب الخلافات الداخلية وغير قادرة على التوحد سياسياً أو عسكرياً ضد عدوها المشترك.
إن تكثيف النشاط حول مأرب هو إلى حد كبير ما حفز المجتمع الدولي على رفع الاصوات من أجل السلام. واجه الحوثيون صعوبة كبيرة في الاستيلاء على المحافظة أكثر مما كانوا يتوقعون، مع الإبلاغ عن سقوط إصابات كبيرة، لكن العديد من المراقبين يخشون من أنهم قد يتمكنون في النهاية من اجتياحها.
مأرب مهمة لأنها آخر معقل رئيسي للجيش الوطني اليمني في الشمال، وموطن للكثير من ثروة البلاد من الموارد، وبوابة محتملة إلى الجنوب، حيث يمكن للحوثيين استغلال الانقسامات بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي بشكل مباشر. نتيجة لذلك، يعتقد الكثيرون أن سقوط مأرب سيشكل نقطة لا عودة للصراع.
في ظل هذه الخلفية، قدمت المملكة العربية السعودية تنازلات كبيرة مثل تخفيف القيود على ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء لبعض الوجهات. ومع ذلك، لم يتزحزح الحوثيون، ربما بهدف الاستفادة من رغبة المجتمع الدولي الواضحة في التوصل إلى صفقة سريعة لتحقيق مكاسب أخرى بتكلفة قليلة لهم.
على سبيل المثال قاموا بتأطير قضايا الميناء والمطار على أنها مسائل إنسانية من أجل فصلها عن مناقشات وقف إطلاق النار، بحجة أنه لا ينبغي عليهم التنازل كثيرًا - إن وجد - لفتح تلك المرافق.
وسط هذا المأزق، أرسلت عمان وفداً للقاء الحوثيين في صنعاء - وهي خطوة غير عادية لأن مسقط تعمل عادة كميسر (أي استضافة محادثات مباشرة بين الأطراف على أراضيها) لكنها تتجنب عمداً أن تكون وسيطاً.
لماذا اعتنق العمانيون فجأة الدبلوماسية المكوكية ، وهو أسلوب غالبًا ما يرتبط بالكويت؟ فكرة أنهم استجابوا للضغط الدولي تبدو غير محتملة، حيث تم تطبيق مثل هذا الضغط لسنوات دون جدوى. على الأرجح، خلصوا إلى أن الحرب وصلت إلى نقطة يتعذر الدفاع عنها، ربما خشية أن تهدد أمنهم القومي في نهاية المطاف بشكل مباشر.
ومهما كان الدافع وراء الرحلة العمانية، فإنها لم تسفر عن صفقة.
لم يكن هذا مفاجئًا - فمسقط لديها حسن نية مع الحوثيين ولكن نفوذًا دبلوماسيًا ضئيلا، لذلك من المحتمل ألا تركز مهمة الوفد كثيرًا على التوصل إلى اتفاق فوري، ولكن على إقامة العلاقات الضرورية في صنعاء من أجل صفقة مستقبلية. لطالما اشتكى المفاوضون من أن الصفقات التي أبرمت مع الحوثيين في مسقط تميل إلى التراجع في صنعاء.
وبالتالي، فإن معرفة طاقم الشخصيات في العاصمة التي يسيطر عليها المتمردون قد يكون فوزًا بحد ذاته. ومع ذلك، من غير الواضح كيف سيتطور هذا الدور العماني الجديد في المستقبل وكيف سيتماشى مع المفاوضات السعودية-الحوثية.
على الرغم من هذه التطورات، يعتقد العديد من اليمنيين أن الحوثيين غير مهتمين بعقد صفقة حتى مع الضغط العماني.
يفترض آخرون أن الحوثيين يستخدمون تكتيكات التأجيل حتى تتمكن راعيتهم إيران، من اللعب بورقة اليمن في محادثات فيينا النووية الجارية. يجادل هذا المعسكر بأن التوصل إلى اتفاق في المرحلة الحالية لن يؤدي إلا إلى ترسيخ المكاسب العسكرية للجماعة عبر مكاسب سياسية. وبدلاً من ذلك يعتقدون أن على القوات المناهضة للحوثيين توحيد الصفوف وإخراج المتمردين من مأرب. ومع ذلك، فإن الانقسام المستمر بين تلك القوات يعني أن بعض وحداتها العسكرية فقط بالقرب من جبهة مأرب وعلى استعداد لتنفيذ مثل هذه الحملة. علاوة على ذلك، لا يزال اتفاق الرياض لعام 2019 الذي يهدف إلى وقف الاشتباكات بين الحكومة وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي دون تنفيذ إلى حد كبير، وتتصاعد التوترات مرة أخرى بشكل كبير بين هذه الفصائل.
إلى جانب إحباط التضامن العسكري اللازم لهزيمة الحوثيين في ساحة المعركة، فإن الافتقار إلى الوحدة قد ضمن أن "المناطق المحررة" في اليمن ليس لها هيكل حكم موحد موثوق به وقادر على دعم الشعب. وبالتالي لا تزال العديد من المجتمعات تعاني من معدلات عالية من سوء التغذية والأمراض والآثار السيئة الأخرى للحرب. وتكمن أسوأ الآثار في الوضع الاقتصادي للبلاد، لا سيما أزمة العملة وتوقف الرواتب.
و على الرغم من توفر الطعام على أرفف محلات البقالة، إلا أن معظم اليمنيين غير قادرين على تحمل تكاليفها، ولا تزال الخدمات ضعيفة أو معدومة لأن الحكومة غير قادرة على العمل بشكل كامل داخل البلاد.
في غضون ذلك، أثار هجوم الحوثيين في مأرب مخاوف من أزمة لاجئين.
سينتقل مبعوث الأمم المتحدة الحالي مارتن غريفيث قريبًا إلى منصبه الجديد كمسؤول كبير في الأمم المتحدة يركز على القضايا الإنسانية مثل تلك التي تتكشف في اليمن.
وفي غضون ذلك، ينتظر العالم الإعلان عن مبعوث جديد تتمثل مهمته في إيجاد طريق سريع للسلام. من المرجح أن يكون المسار طويلًا وشاقًا يتطلب تركيزًا متجددًا على إرساء الأساس لسلام مستدام.

*إيلانا ديلوزير هي زميلة روبن فاميلي في برنامج برنشتاين لسياسة الخليج والطاقة بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، حيث تتخصص في اليمن ودول الخليج والأسلحة النووية.