تحقيقات وحوارات - دارسعد تنهض..نجاحات ملموسة للسلطة المحلية بالمديرية(تقرير)

تحقيقات وحوارات

الجمعة - 12 نوفمبر 2021 - الساعة 05:16 م بتوقيت اليمن ،،،

(تحديث نت)خاص

هو نقطة الضوء الوحيدة في ليل عدن الحالك وهو شعلة نشاط ليس لها مثيل وسط حالة الفشل التي تعيش البلاد بأكملها،الدكتور أحمد عقيل باراس مدير مديرية دارسعد نقل المديرية نقلة نوعية وهي أكثر المديريات التي عانت من الفشل والإهمال والفساد والحرمان منذ سنوات طويلة.
نجح باراس الذي يعد أكثر مدراء المديريات نشاطا وعملا وجهدا في انتشال مديرية دارسعد من وضعها المأساوي الذي عاشته طوال السنوات الماضية بعمله وجهده الدؤوب واخلاصه للمديرية رغم كل الظروف.

ونجح الدكتور باراس في فتح شوارع وطرق في المديرية كانت مغلقة منذ سنوات في عمل أشاد به أبناء المديرية مؤكدين وقوفهم الكامل الى جانبه في هذه الاعمال التي تخدم المواطن اولا واخيرا.



ودشن الدكتور باراس حملة فتح الشوارع المغلقة بالمديرية وتمكن من فتح كل من شارع زهرة خليل خط مصعبين وشارع الخمسين مصعبين الممدارة ومثلث كود العثماني مصعبين وغيرها.

كما تم نقل اكثر من ٢٢٥ طن من القمامة ومخلفات البناء التي تم رميهافوق الخط العام بمسافة ١٣٠٠ متر في حي زهرة خليل.

وأكد باراس اتسمرار الحملات لفتح الطرقات والشوارع في المديرية خدمة للمواطنين وتسهيلا لهم بعد المعاناة التي عاناها أبناء دارسعد طوال السنوات الماضية .

وتفقد باراس مشروع المياه في المديرية وأهمية وصوله الى كافة المنازل وتذليل الصعاب ومساعدة المواطنين في الحصول على المياه بدون عناء.

وأطلع باراس ‏ على عملية اصلاح مواسير المياه في منطقة نمبر 6، حارة المناكيب، التي تغذي كثير من الاحياء، بحضور مدير عام المياه محمد باخبيرة.
كما قام باراس بتفقد فرع مؤسسة المياه بدار سعد وذلك لمتابعة عملية اصلاح توصيلات مياه الشرب التي تعرضت للتلف والبدء بتركيب خط جديد.

وأولى الدكتور باراس التعليم أهمية كبيرة في نزولاته واهتمامه لما للتعليم من أهمية لأبناء المديرية والعاصمة عدن والجنوب.

وقام باراس بزيارات تفقدية لعدد المدارس في المديرية مؤكدا استعداد السلطة المحلية تذليل الصعاب وتسهيل العمل لمكتب التعليم والمدراس والوقوف الى جابنهم وتقديم كافة الدعم اللازم الذي بإستطاعة المديرية تقديمه.

صرامة وإجتهاد

سجل الدكتور احمد عقيل باراس مواقف ليس لها مثيل في الصرامة والعمل والاجتهاد والقرارات الشجاعة التي قل مثيلها في السنوات الماضية.

فبعد اشهر قليلة من تعيينه مديرا للمديرية تفقد باراس المرافق والمشاريع التي تنفذ في المديرية واصدر قرارات بايقاف عدد من المدراء وتحويل مقاولين فشلوا المشاريع وذلك يحصل لاول مرة في عدن منذ سنوات.

وأصدر باراس بعد نزول ميداني مفاجئ ‏اصدر عددا من القرارات شملت إيقاف مدير مكتب الصحة بالمديرية واقالة مدير الصرف الصحي ومدير مكتب الشباب والرياضة.

وجاءت تلك القرارات بعد النزول الميداني المفاجىء الذي قام به للمجمع الصحي دار سعد وإحياء المنطقة الشرقية وعدد من مرافق المديرية.

كما قام باراس بنزولا ميدانيا مفاجئا لحارة المطيرة بمنطقة الدار الشرقية للاطلاع على حالة الصرف الصحي وطفح المجاري بالحارة .
وخلال النزول وجَّه "باراس" الجهات الامنية بالتحقيق مع " الفاطمي " مقاول مشروع اعادة تاهيل الصرف الصحي في بعص احياء الدار الشرقية وكذا التحقيق مع "موصوف" مشرف عمال المشروع.
كما وجه باراس تنبيه لمنظمة كير الممولة والمنفذت للمشروع لسوء اختيارها المقاولين وعدم التزامهم بالمواصفات المحددة ،وامر بمنع تنفيذ اي مشروع مالم تكن السلطة المحلية مشاركة بالاشراف عليه.
وخلال الزيارة امهل باراس مسؤولي الصرف الصحي بالمديرية ثلاثة ايام لحل مشكلة طفح المجاري في حارة المطيرة بحي غليل بمنطقة الدار الشرقية.


ونجح باراس خلال اشهر من استلامه المديرية في استلام عدد من المباني الحكومية التي تعرضت للبسط.
وتمكن باراس من استلام المباني الحكومية بعد جهود كبيرة تمكن خلالها من استلام المباني بصورة سلمية.

وما ميز الدكتور باراس في عمله هو نزولاته الدائمة لتفقد المواطنين والاستماع لشكاويهم ومعاناتهم وتفقد المشاريع التي تدشن وسط الاحياء وتسهيل الحياة للمواطنين في المديرية.

أمنيا تحسن الجانب الأمني في مديرية درسعد كثيرا ولاحظ ذلك الجميع بعد توافقات بين السلطة المحلية والاجهزة الامنية والتعاون والعمل الموحد لإجل تثبيت دعائم الامن في المديرية.

وافضى ذلك التعاون بين السلطة والاجهزة الأمنية الى نجاحات كبيرة من أهمها افتتاح عدد من الطرق وايقاف البسط على الممتلكات الخاصة والعامة وغيرها.

وخلال الأمطار التي شهدتها العاصمة عدن لم يتوقف الدكتور باراس عن العمل طوال الوقت حتى تمكن من شفط وإزالة مياه الامطار من الشوارع والاحياء والتي كانت تهدد المواطنين بالامراض والأوبئة.


كما نجح الدكتور باراس في وضع حجر الاساس لاكبر مشروع على مستوى العاصمة عدن.

وقام الدكتور باراس بوضع حجر الإساس لمجمع الشرق للصناعات المتعددة وقد شدد باراس بحماية ودعم هذه المشاريع العملاقة آلتي سيستفيد منها ابناء الوطن.

و اكد باراس ان السلطة المحلية تقف بجانب المستثمرين وستذلل كل الصعاب امامهم.

ويتكون المجمع من عدة مصانع وهي كالاتي :
المرحلة الأولى مصنع اليمامة للصناعات الطبية والصناعية وهي منشاة صناعية تخلق الأكسجين الجزيئي بحيث تسهم في التخفيف من معاناة المواطنين وكذا المجال الطبي وتلبية احتياجاتهم من الأكسجين
، المرحلة الثانية مصنع الشرق للصناعات الورقية والفاينات ، المرحلة الثالثة مصنع الرحاب للصناعات الغذائية والمتنوعة

وهذا المشروع الهام سيحل العديد من المشاكل منها :
١) توفير الأكسجين اللازم للقطاع الصحي
٢) تخفيف معاناة المواطنين من اثار فيروس كورونا
٣) تنمية الوطن وتقوية الاقتصاد الوطني
٤) تزويد المنشآت الصناعية بالأكسجين اللازم


الى ذلك أكد الدكتور باراس في لقاءاته مع المنظمات الدولية استعداد السلطة المحلية التعاون وتسهيل العمل وتأمين المنظمات لتقوم بعملها خدمة للسكان في المديرية.

و‏التقى باراس رئيسة بعثة منظمة الانترسوس الدولية،وناقش معها القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان واوضاع النازحين.
وفي اللقاء طالب باراس برفع تقارير عن الاسماء التي تم استهدافها مؤكدا عزم اللجنة الأمنية إخراج النازحين من المديرية.

كما التقى باراس بإدارة منظمة المفوضية السامية للأمم المتحدة لمناقشة المشروع الطبي الذي تنفذه المنظمة في البساتين.

ويستفيد من المشروع الالاف من اللأجئين والمواطنين ويقدم المركز الطبي خدماته لهم في ظل ظروف صعبة تعيشها البلاد.