اخبار وتقارير - عائلات في صنعاء تشكو تجنيد الحوثيين صغارها

اخبار وتقارير

الإثنين - 17 يناير 2022 - الساعة 01:02 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/وكالات:

مع الانتصارات الكبيرة التي تحققها ألوية العمالقة وقوات الجيش اليمني، صعدت الميليشيات الحوثية من عملية تجنيد طلبة المدارس وملاحقة شيوخ القبائل الذين يرفضون حشد المزيد من المقاتلين لتغطية العجز الكبير في عناصرها جراء الخسائر التي تكبدتها خلال مواجهات الأسابيع الثلاثة الأخيرة في محافظتي شبوة ومأرب.
في هذا السياق شكت إحدى الأسر من اختطاف اثنين من أبنائها من مدرستهما في صنعاء وإلحاقهما بجبهات القتال بعد يومين على تصفية شيخ قبلي رفض حشد المزيد من المقاتلين في صعدة.
مصادر قبلية ذكرت لـ«الشرق الأوسط» أن قادة الميليشيات كثفوا من زياراتهم إلى المناطق القبلية منذ الأسبوع الماضي، وأنهم يضغطون على شيوخ القبائل لحشد المزيد من المقاتلين، وبالذات من محافظات ذمار وعمران وصعدة، وبعض مديريات محافظة البيضاء لتغطية العجز الناتج عن الخسائر التي تكبدتها في جبهات القتال في محافظتي شبوة ومأرب.
وبحسب المصادر، هددت قيادات الحوثي بعزل كل شيخ يعجز عن حشد 50 مقاتلا من كل عزلة من العزل، كما منحت مشرفيها وشيوخ القبائل المتعاونين معها حرية فرض جبايات على الأسر التي ترفض إلحاق أبنائها في الجبهات، وقاموا بفرض مبالغ مالية تصل إلى مليون ريال على كل من يرفض إرسال ابنه إلى الجبهات (الدولار حوالي 600 ريال في مناطق سيطرة الميليشيات).
ووفق ما ذكرته المصادر فإن من يوافق على إلحاق أبنائه بمعسكرات التدريب يحصل على راتب شهري إلى جانب ضمانة بوضع اسمه وعائلته في مقدمة المستفيدين من المبالغ المالية التي يوزعها برنامج الغذاء العالمي كبديل للمواد الغذائية في مناطق سيطرة الميليشيات، حيث تصل هذه المبالغ إلى 120 ألف ريال أي ما يعادل 200 دولار أميركي لكل أسرة يبلغ عدد أفرادها ستة أشخاص، وهي مبالغ كبيرة في المناطق التي تعاني من انعدام مصادر الدخل والأمن الغذائي حيث إن رواتب الموظفين المقطوعة منذ خمسة أعوام تساوي مائة دولار أميركي في الشهر.
وفي السياق نفسه خرج أحد شيوخ القبائل في محافظة عمران (شمال صنعاء) عن المألوف، وشكا من قيام الميليشيات الحوثية بأخذ اثنين من أحفاده من مدرستهم في العاصمة صنعاء وإلحاقهم بجبهات القتال، وناشد زعيم الميليشيات لإعادتهما إلى أسرتهما، حيث إن سن الأول 10 سنوات والآخر 12 سنة فقط.
وقال الشيخ صالح محسن الغشمي في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي إنه تفاجأ بأخذ الولدين (عمر بشير الغشمي 12 سنة) وشقيقه (معمر 10 سنوات) من داخل مدرستهما بسعوان (حي سكني شرق صنعاء) من قبل مشرفي الجماعة الحوثية.
وأضاف أنه يحمل المسؤولية من قاموا بأخذ الطفلين إلى معسكرات التدريب التي قال إنه لا يريد أن يذكر اسمها، داعيا قادة الميليشيات إلى إلزام المشرف أبو عقيل الحشيشي وأبو هاشم مشرف سعوان بإرجاع حفيديه إلى مدرستهما في أسرع وقت.
هذه المطالبة أتت بعد يومين على مقتل الشيخ عبد الرحمن مرداس واثنين من أقربائه، هما: بدر وجمال، في محافظة صعدة، خلال كمين نصبه لهما مسلحون من عناصر الميليشيات الحوثية على الطريق الرابط بين مدينة صعدة وخولان بن عامر. حيث اتُهم المشرف علي سيلة بالوقوف وراء العملية التي أطلق خلالها النار بكثافة على السيارة التي كان الشيخ مرداس ومن معه يستقلونها، وهو ما جعلهما يفارقان الحياة على الفور.
المصادر اليمنية التي تحدثت على الواقعة، ذكرت أن تصفية الزعيم القبلي جاءت على خلفية رفضه الاستجابة لمطالب الميليشيات بتحشيد مقاتلين إلى جبهتي مأرب وشبوة، حيث نشب خلاف بين الرجل وهو أحد أبرز أعيان ووجهاء منطقة بني بحر التابعة لقبائل خولان بن عامر، مع حد المشرفين الحوثيين على خلفية هذا الموقف، والذي ترجح المصادر أنه كان وراء تصفية الشيخ مرداس.
وإثر مقتله، قالت المصادر إن المئات من أبناء قبيلة خولان بن عامر في محافظة صعدة احتشدوا لتدارس الرد على هذه الجريمة، حيث طرحت فكرة استدعاء أغلب المقاتلين من أبناء القبيلة المشتركين في جبهات الحوثي ضد ألوية العمالقة والجيش الوطني في جبهات مأرب وشبوة.