عرض الصحف

الأربعاء - 22 يونيو 2022 - الساعة 10:43 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/العرب:

تقول أوساط سياسية يمنية إن إطلاق المجلس الانتقالي الجنوبي مسارا يؤسس لانفصال جنوب اليمن، في هذا التوقيت، يمثل تحديا إضافيا لمجلس القيادة الرئاسي الذي تشكل قبل نحو شهرين بعد مفاوضات يمنية – يمنية في العاصمة السعودية الرياض.

وتوضح هذه الأوساط أن توجه المجلس الانتقالي إلى إطلاق حوار مع باقي القوى والفعاليات الجنوبية للاتفاق على ميثاق شرف يهدف إلى توحيد الصف لفرض مشروع قيام دولة جنوبية، يعكس خشية متزايدة من قبل الانتقالي حيال تحولات قد تطرأ على الملف اليمني، بما يؤدي إلى إضعاف القضية الجنوبية.

وتشير الأوساط نفسها إلى الموقف الحاد الصادر في وقت سابق عن المجلس الانتقالي بشأن تسريبات تحدثت عن مفاوضات تجري خلف الكواليس لإعادة البنك المركزي إلى العاصمة صنعاء، وهو ما يعتبره المجلس خطوة من شأنها أن تضعف دور العاصمة عدن.

وتعتبر الأوساط أن هذا ربما سرّع اتخاذ قيادة الانتقالي قرار التحرك وعدم تأجيل النظر في قضية تقرير مصير الجنوب، في خطوة بالتأكيد ستكون لها تداعياتها حيال تماسك مجلس القيادة الرئاسي.

وأعلن رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي الثلاثاء “أنه حان الوقت لحوار موازٍ من الداخل، لترجمة اتصالاتنا الجنوبية المشتركة إلى ميثاق شرف وطني يتم التوافق عليه مع كافة القوى والمكونات الجنوبية في العاصمة عدن، لضمان تحقيق أهدافنا الوطنية المشتركة، ومشاركة كل شرائح شعبنا الجنوبي في صناعة ملامح مستقبل دولة الجنوب”.

وقال الزبيدي، في كلمة له خلال افتتاح الدورة الخامسة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي، إن “هذا الوطن الجنوبي لكل الجنوبيين دون استثناء، فلنحشد الطاقات والجهود، نحو تكاتف وطني أكثر صلابة يعزز ويحمي مكتسباتنا الوطنية، ويصون تضحيات شهدائنا، وإنها لمسؤولية تاريخية تقع علينا جميعًا”.

وأكد عضو مجلس القيادة الرئاسي “أن حرص المجلس على وحدة الصف الوطني الجنوبي ثابت، فهذا نهجنا منذ اليوم الأول، ولقد كنا على يقين دائم بأن الجنوبيين جميعاً يقفون على نفس الهدف وإن اختلفت الطرق وتباينت الوسائل”، لافتا إلى “أننا نقف على أعتاب مرحلة جديدة تتطلب منا خطوة وطنية نحو المزيد من التنسيق والتعاون والشراكة”.

وقال “لقد وجهنا وحدة شؤون المفاوضات في البدء بالتواصل لتشكيل وفد وطني جنوبي يقوده المجلس الانتقالي بمشاركة وحضور وتمثيل مختلف القوى والكفاءات الجنوبية لتمثيل قضية شعب الجنوب وتطلعاته المشروعة في العملية السياسية”.

ويرى مراقبون أن الدفع حاليا بالقضية الجنوبية إلى الواجهة من شأنه أن يشتت جهود مجلس القيادة الرئاسي الذي مازال يتلمس طريقه، ولم يجد توازنه بعد سواء كان ذلك في مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية في المناطق الواقعة تحت سيطرته، أو في علاقة بالتعاطي مع التحدي الحوثي، حيث يبدو أن مسار الأمور يصب في صالح الأخير.

ويشير المراقبون إلى أن توجه الانتقالي إلى فرض قضية الانفصال بالتأكيد سيثير ردود فعل من باقي الشركاء في مجلس القيادة، وقد ينتهي الأمر إلى تفكك الأخير، وهو ما يخدم بشكل كبير الأجندة الحوثية، وباقي القوى المتحفظة على المجلس والتي تعمل على النيل منه من الداخل.

واعتبر الزبيدي أن طرح قضية الجنوب لا تتعارض مع أهداف مجلس القيادة، مشيرا إلى أن انخراطهم في اتفاق الرياض مازال قائما وأنهم يعملون على تنفيذه كجزء أصيل من شراكتهم الحالية في مجلس القيادة الرئاسي.

ووقعت السلطة السابقة التي كان يشرف عليها الرئيس عبدربه منصور هادي مع المجلس الانتقالي على اتفاق الرياض في نوفمبر 2019، بعد اندلاع اشتباكات بين القوات الموالية لهما، سيطرت خلالها قوات الانتقالي على مدينة عدن، إلا أن العديد من بنود الاتفاق لم يتم تنفيذها، خصوصاً الشق الأمني والعسكري.

ويبدو أن استكمال تنفيذ هذه البنود صار أكثر تعقيدا على ضوء التحول في موقف الانتقالي لجهة توقيت الدفع بانفصال الجنوب، ذلك أنه كان من المفترض أن تطرح هذه القضية في مرحلة لاحقة حيث الأولوية حاليا هي دفع المتمردين الحوثيين إلى الانخراط في عملية السلام.

ويعتبر المراقبون أن التحول الطارئ في موقف الانتقالي له ما يبرره أيضا؛ ذلك أن الأخير يخشى أن تتجاوزه الأحداث ويفقد مجددا فرصة تحقيق طموحه إلى استعادة الدولة الجنوبية.

ويلفت هؤلاء إلى أن ما يزيد مخاوف الانتقالي هو تذبذب المواقف الدولية، وهو ما يجعله يصر على طرح مسألة تقرير المصير والانفصال على الطاولة حاليا.

وقال الزبيدي إن كل القوى والمكونات والنخب السياسية أجمعت في مشاورات الرياض التي رعتها دول مجلس التعاون الخليجي على ضرورة معالجة مؤسسة الرئاسة وإجراء إصلاح جذري في هياكل الدولة، وإعادة النظر في الكثير من الملفات كمخرجات معلنة كان في طليعتها إدراج قضية شعب الجنوب في أجندة المفاوضات ووقف الحرب ووضع إطار تفاوضي خاص بها في عملية السلام الشاملة التي تقودها الأمم المتحدة، وكذلك الإقرار بحق الجنوب في تقرير مصيره وتحديد مستقبله السياسي.

ونوه بمسؤولية مجلس القيادة الرئاسي لضمان تنفيذ كل ما سبق، بما في ذلك إكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وإجراء إصلاح اقتصادي شامل ينتشل اليمنيين من محنتهم الإنسانية وظروفهم الاقتصادية الصعبة، وإصلاح عسكري يضمن معالجة الاختلالات في وزارتي الدفاع والداخلية، والقدرة على مواجهة التهديدات العسكرية، وتنسيق الجهود العسكرية والعملياتية بين القوات الجنوبية المسلحة ومختلف القوات العسكرية المناوئة لميليشيات الحوثي.

واعتبر رئيس المجلس الانتقالي “أن مقتضيات المرحلة، تحتم على الجميع التكاتف والتعاضد والتعاون، لانتشال البلاد من وضعها الحالي، والسعي بكل جهد لتوفير الخدمات الأساسية وإنعاش الوضع الاقتصادي والخدمي، وإصلاح مؤسسات الدولة ومكافحة الفساد، وإنجاز مقتضيات التنمية والأمن والاستقرار”. وقال “إننا في مجلس القيادة الرئاسي نضع معاناة المواطن في العاصمة عدن وعموم المحافظات المحررة في ظل ما يعايشه من غلاء المعيشة وتردي الخدمات وشحة الدخل في صدارة أولوياتنا، وقد حرصنا على أن تكون الأولوية لإصلاح أوضاع العاصمة عدن، وبذلنا جهودًا دؤوبة للحد من تداعيات الوضع المتردي للخدمات فيها”.

وتشهد العاصمة اليمنية المؤقتة عدن احتجاجات شبه يومية تنديدا بتدهور الوضع المعيشي وضعف الخدمات. وذكر شهود عيان الثلاثاء أن “محتجين أغلقوا بالأحجار طرقا رئيسية في مديرية المنصورة، وأشعلوا الإطارات تعبيرا عن سخطهم على تدهور الوضع والخدمات العامة”.

وخلال الأيام الماضية شهد الريال اليمني تراجعا أمام العملات الأجنبية، حيث بلغ سعر الدولار الواحد أكثر من 1100 ريال، للمرة الأولى منذ نحو ثلاثة أشهر، ما أدى إلى ارتفاع جديد في الأسعار.