طارق علي ناصر الفضلي - كونوا للتكأمل وليس التآمر

ادبــاء وكُتــاب


03 أغسطس, 2019 11:45:33 م

كُتب بواسطة : طارق علي ناصر الفضلي - ارشيف الكاتب



من وجهه نظري ان اي قيادي جنوبي اي كان قبلته السياسية وتوجهه ذلك يعد اضافه لرصيد البنك الجنوبي.
واي خسارة هيا خسارة على الجنوب أرضا وإنسان وموجعه لنا جميعا.

رغم انقسام الشارع الجنوبي رغم المهاترات والوعيد من الاطراف المتباينه عبر بعض الإعلام العاطفي المؤجج بدون وعي الا أن الحزن لفقدان العديد من الفيادات يوحدنا جميعا بشكل عفوي مما يؤكد الا ارضية حقيقية لخلافاتنا التي لا تتجاوز على الاغلب الذاتيه .

ان مسلسل خريف الجنوب المستهدف من كل اعداه و تلك الحوادث التي تؤرق الوطن الحبيب شعبا وجغرافيا
ليست الأولى ولن تكون الاخيرة.. ابتدت بالشهيد احمد سيف المحرمي وقبله الشهيد الرمز للسلام والتقدم والنصر جعفر محمد سعد رحمهم الله وصولا بالشهيد البطل اللواء محمد طماح و الزنداني و شهيد اليوم القائد / منير ابو اليمامه ولربما قد نكتشف أن ماحدث من حادث لموكب امين العام المجلس الانتقالي / احمد حامد لملس راح ضحيته خيره رجال وطننا انه بتدبير بشكل او آخر ...


ان اللحمة الجنوبية اوجعت جميع أعدائه على المستوى الداخلي المحلي والاقليمي والدولي وضجر مضاجعهم و استنفذهم جميع اوراقهم.

و ما اتمناه ان نجعل من الاحداث وتلك الخسائر درس لنا ونتعض منها لنشق طريقنا نحو التكأمل وليس التآمر وان نكون عون لبعضنا لا فراعنه على بعضنا.

فيكفي ماسي لهذا الجنوب الابي و شعبه العظيم فجراح الوطن لن تفرقنا و تسريع شفائه يجب ان يوحدنا جميعآ.

فبعد الأحداث الاخيرة اغتنمها فرصة واوجهه رسالة لجميع المكونات والاحزاب والقيادات الجنوبيه ان يتركوا الخلاف جانبا ويشمروا بالجلوس على طاولة حوار نادى لها الكثير من الوطنيين واحدهم المناضل الشريف رئيس لجنه الوفاق الجنوبي ومهندسه امين عام حزب جبهه التحرير المهندس علي المصعبي و ليتم فيه توافق الجميع على الاهداف المشتركه ومصيرنا المشترك لنجعل من الوطن و شعبنا همنا الاول والاخير و لنعمل على حل مشاكلة التي أثقلت كاهل الجميع أليس من المفترض ان تكون دماء أولئك القاده الذين نالوا شرف الشهاده وضحوا لأجل هذا الوطن ميثاق شرف لابناء الجنوب الابي لنحقق جميعا التكامل لبلوغ هدف شعبنا المنشود.