اخبار وتقارير - بطريقة غير رسمية ... جمعيات الاصلاح تواصل تفريغ حساباتها المصرفية ونقلها لتركيا وماليزيا

اخبار وتقارير

الأحد - 15 أغسطس 2021 - الساعة 05:52 م بتوقيت اليمن ،،،

على خطى ترسيخ السلم المجتمعي، تمضي السلطات المحلية اليمنية بمحافظة عدن، في اجتثاث خطر التنظيمات والجماعات الإخوانية..

حيث أقدمت السلطة المحلية بالعاصمة عدن يوم الخميس، على إغلاق مقر جمعية الإصلاح الخيرية، بمديرية دار سعد محافظة عدن، جنوبي اليمن.

وتتبع جمعية الإصلاح الخيرية، (حزب التجمع اليمني للإصلاح)، والذي تقوم باستخدام الجميعات الخيرية والانسانية لتهريب الموال لخارج اليمن منها دولة تركيا الحليف الرئيس لحزب الاصلاح..


وقال المكتب الإعلامي لمدير عام مديرية دار سعد، في تغريدة على على موقع “تويتر”، إن “مأمور المديرية، أحمد عقيل باراس، أصدر قرارا إداريا بمنع جمعية الإصلاح الخيرية، من ممارسة أي نشاط بالمديرية، بعد رصد أنشطة مشبوهة قامت بها”.

وأوضح، “قضى القرار بعدم التعامل مع الجمعية وإغلاق مقرها ومنع دخولها أي مرفق حكومي وإخراجها من المديرية، ومنع كافة الجمعيات والمنظمات والمبادرات المرتبطة والمتعاونة معها”.

وأشار، إلى “أن باراس وجه قيادة المنطقة الأمنية في المديرية والمكاتب التنفيذية بتنفيذ القرار من تاريخه”.
ووفق مراقبين يعتبر قرار إغلاق مقر جمعية الإصلاح الخيرية في دار سعد، خطوة أولى ستتبعها خطوات مماثلة في باقي مديريات عدن الثمان، للحد من عملية تهريب الاموال من العاصمة عدن صوب الدول الذي يقيم فيها قيادات الجماعة.


الجدير بالذكر ان المنظمات التابعة لتنظيم الإخوان تعمل على التوغل في المجتمعات الأكثر فقرًا في اليمن، واستغلال حاجة المواطنين لاستقطابهم سياسيًا والتأثير على توجهاتهم، بحسب نشطاء بمدينة عدن.