آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

عرض الصحف


صحف عربية: لبنان..استنساخ تجارب الفشل

صحف عربية: لبنان..استنساخ تجارب الفشل

الأحد - 29 مايو 2022 - 10:39 ص بتوقيت عدن

- تحديث نت/وكالات:

ينتظر لبنان جلسة حاسمة لمجلس النواب، الثلاثاء المقبل، لانتخاب رئيس للمجلس ونائب وبقية أعضاء هيئته، وسط معطيات تؤكد استمرار رئيس مجلس النواب السابق نبيه بري في هذا المنصب.

وسلطت صحف عربية صادرة اليوم الأحد، الضوء على حالة الانسداد السياسي التي يعيشها لبنان، وفقدان القدرة على التغيير بناء على نتائج الانتخابات الأخيرة والتي شهدت تراجعاً لحزب الله وحلفائه.

بري رئيساً لمجلس النواب
وقالت صحيفة "الجمهورية" إن الأنظار إلى جلسة يوم الثلاثاء المقررة لانتخاب رئيس مجلس النواب ونائبه وهيئة المجلس، ونقلت عن مصادر نيابية بروز حلحلة واضحة في هذا الملف تساعد على تأمين انتخاب الرئيس نبيه بري لولاية سابعة بأكثرية مريحة.

وأشارت الصحيفة إلى الزيارة التي قام بها مرشّح "التيار الوطني الحر" لمنصب نائب الرئيس، النائب الياس بو صعب، الى عين التينة ولقائه بري، فيما لفت عضو تكتل "لبنان القوي" النائب أسعد درغام، إلى أنّ التكتل تبنّى ترشيح بو صعب لموقع نائب رئيس المجلس، نافياً وجود مقايضات مع بري.

وقال: "هناك مواقف مبدئية، فكما كان بري حليفناً في الانتخابات النيابية بقيت العلاقة معه جيّدة، ومن هنا نحن انطلقنا في رهاننا على هذا التحالف من دون أي شروط أخرى".

استسلام مبكر
من جانبه، قال الكاتب في صحيفة "النهار" فارس خشان، إن إعادة انتخاب رئيس حركة أمل نبيه برّي، رئيساً للمجلس النيابي اللبناني، بعد غد الثلاثاء، لن يشكل مفاجأة لأحد، كما لا يُفترض أن تتسبّب بإحباط أحد، لأنّ العقلية السياسية في لبنان، وإن دخلت عليها بعض التعديلات في السنوات القليلة الماضية، إلّا أنّها، كما بيّنت نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، نجحت في أن تستولد نفسها، بنسبة كبيرة.

وقال: "كان يمكن لرافضي "فرض" برّي لولاية هي السابعة على التوالي، لو كانوا جادين في إحداث التغيير، أن يفتحوا حواراً في ما بينهم، من دون حاجة الى تشكيل أيّ جبهة سياسية دائمة، من أجل أن يبحثوا في السبل التي تُعينهم على أن لا يبدأوا ولايتهم النيابية الجديدة، من حيث بدأت تلك التي انتهت الى فشل ذريع وإلى نتائج مرعبة".

وأضاف "لكنّهم لم يفعلوا. لقد استسلموا، بشكل مبكر جدّاً، للمنطق نفسه الذي انتهجه من سبقوهم، بحيث يُعاد انتخاب برّي، وفق المعادلات القديمة التي سوف تنتهي إلى ضخّ الحياة في النهج نفسه الذي سبق أن أغضب اللبنانيين وساهم في وصولهم الى المأساة التي يتخبّطون فيها".

وتابع "بدل أن تفرض القوى النيابية التي تزعم رفض إعادة انتخاب برّي، أجندة على "الثنائي الشيعي"، ألهت الرأي العام الذي انتخبها، بصراع على منصب يكاد أن يكون وهمياً لخلوّه من أيّ صلاحية فعلية، اسمه نائب رئاسة مجلس النوّاب".

استنساخ الانسداد
وقال الكاتب في صحيفة "الشرق الأوسط" إياد أبوشقرا، إن اللافت في حالة لبنان ما بعد الانتخابات، هو "الاستنساخ السياسي" الذي تمارسه إيران لتجاربها في مستوطناتها العربية، وببراعة تحسد عليها.

وأضاف "إذا نظرنا إلى العراق ولبنان، وهما الدولتان اللتان تسيطر عليهما طهران رغم ممارستهما نظرياً الديمقراطية الانتخابية، لرأينا كيف جارٍ تعميم نموذج النظام الإيراني في الحكم، وهنا نحن نتكلم عن سلطتين رسمية وفعلية".

وتابع الكاتب "في العراق كانت بداية الاستنساخ العملي لنظام إيران، كيف لا وبين أركان الحكم الحالي في بغداد قياديون ميليشياويون وسياسيون قاتلوا في صفوف القوات الإيرانية إبان الحرب العراقية - الإيرانية الأولى، وفي العراق أيضاً، وبضغوط طهران شُكّلت اللوائح الانتخابية، ومورست التدخلات المباشرة لتقرير هوية الفائز".

وتابع "لم يطُل الوقت حتى اكتشف اللبنانيون بعد 2006 - وبوضوح أكثر بعد 2008 - أنهم على الدرب سائرون، واليوم، في لبنان، كما العراق، لا قيمة لانتخابات بينما لا اتفاق على هويتي الغالبية والأقلية، وعلى نظام لا يجرؤ على وصف الغالبية بوطنية، أم يشترط أن تكون طائفية، تحظى بحق التعطيل والنقض، واحتلال الشوارع، وتهديد القضاء، وتفليس البلاد".

تأجيل الانفجار
وقالت صحيفة "الرأي" إنه "بعدما بَلَغَ لبنان فمَ التنين مع تَطايُرِ لهيب» الانهيار الشامل في كل الاتجاهات، تجدّدتْ محاولةُ تبريد الحريق الكبير عبر إجراءاتٍ تنويمية للمصرف المركزي".

وأضافت "غداة معاودة المركزي فتْح الباب أمام جميع حاملي الليرة اللبنانية من مواطنين ومؤسسات ويريدون تحويلها الى الدولار للتقدّم بهذه الطلبات الى المصارف اللبنانية ابتداءً من الاثنين وذلك على سعر صيرفة، بدت بيروت وكأنها التقطت أنفاسها التي كانت حُبست يوم الجمعة حين ناطحت العملة الخضراء في السوق الموازية سعر 40 ألف ليرة مُنْذِرةً بحرْق ما بقي من الأخضر واليابس".

وتابعت "باتت المعركة على رئاسة البرلمان منتهية قبل أن تبدأ حيث يُنافِسُ بري نفسَه على هذا الموقع ساعياً مع حزب الله، بعدما اختار زعيم أمل التخفّف من لعبة مقايضاتٍ مع التيار الوطني الحر اعتبرها مضخَّمة ولا تستحقّ المقابل المضمون أساساً بأصوات التيار ومن دونها لرفْع أدنى عدد أصوات سينالها شريكه في الثنائية الشيعية منذ 1992 أقلّه لنصف أعضاء البرلمان زائد واحد (65 نائباً) لِما لذلك من بُعد معنوي".

وقالت الصحيفة: "توالت الدعوات الدولية لضرورة تشكيل حكومة جديدة سريعاً في لبنان والسير بالإصلاحات الضرورية، وفق ما عبّر الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس ميغيل بوينو، فيما كان وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بوحبيب يسمع في المقر الرئيسي لصندوق النقد الدولي في واشنطن أن الصندوق لن يتمكن من مساعدة لبنان من دون إقرار الإصلاحات الضرورية".

وأشارت إلى أن الجسم القضائي ضرب بمطرقته في وجه الزعماء السياسيين، إذ لا يمكن الاستفادة من ترف السلطة وغسل الأيدي عند جوع المواطنين، فأعلن اعتكافاً قضائياً شاملاً من دون استثناءات بدءاً من يوم غد ولمدة أسبوع كخطوة تحذيرية مبدئية لحضّ المسؤولين على تحمل مسؤوليتهم المعنوية بحدها الأدنى، في ظل ما وصلت إليه أحوال الغالبية الساحقة من المواطنين، بمن فيهم القضاة والمساعدون القضائيون، من عجز عن تأمين قوتهم اليومي.