آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

عرض الصحف


صحيفة إماراتية : عدم فتح الطرق يهدد الهدنة

صحيفة إماراتية : عدم فتح الطرق يهدد الهدنة

الإثنين - 30 مايو 2022 - 10:37 ص بتوقيت عدن

- تحديث نت/البيان:

في انتظار ردود الأطراف اليمنية على اقتراحات المبعوث الأممي بشأن فتح الطرقات إلى مدينة تعز وغيرها من المحافظات بطريقة تدريجية وآمنة، يبقى مصير تمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة أسير هذا التوافق، ما استدعى استعانة المبعوث الأممي بالمجلس الرئاسي للقبول باقتراحاته، بالتزامن مع مطالب الوسطاء بممارسة المزيد من الضغوط على الحوثيين لتقديم تنازلات فعلية، بعد تقديم الحكومة اليمنية كل التنازلات في سبيل تنفيذ المرحلة الأولى من الهدنة.

نوايا تمديد

وفيما بدأت الأطراف اليمنية، مناقشة وضع آلية مراقبة عسكرية لوقف إطلاق النار ومعالجة أي خروق، ما يشير لوجود نوايا فعلية لتمديد الهدنة، فإنّ التحركات الأممية والإقليمية لدى أطراف النزاع لفتح الطرق إلى مدينة تعز وغيرها من المحافظات، تبقى الرهان الفعلي وتصريح العبور نحو تمديد الهدنة لفترة قد تصل إلى ستة أشهر، مع ما يترتب على ذلك من تحضيرات للدخول في محادثات سياسية شاملة، ولا سيّما أنّ مكاسب اليمنيين من الهدنة خلفت إجماعاً مسانداً لجهود التمديد والذهاب نحو السلام.

بدورها، حذّرت مجموعة الأزمات الدولية، من استمرار رفض الحوثي فتح الطرق الرئيسية إلى مدينة تعز وغيرها من المحافظات، مشيرة إلى أنّ من شأن ذلك تقويض إمكان توسيع الهدنة الإنسانية، باحتساب أنّ الوصول إلى تعز عبر الطرق سيصبح محل سجال على نحو متزايد، ولا سيّما مع مضاعفة الأمم المتحدة جهودها للمحافظة على التقدم المحرز في إجراءات بناء الثقة في محاولة لتوسيع وتمديد الهدنة.

وأوضحت المجموعة، أنّ المخاطرة تتمثل بأن الهدنة قد لا تستمر بعد انقضاء إطارها الزمني المحدّد بشهرين، إذا لم يحدث تقدم ذو معنى في جميع إجراءات بناء الثقة، لافتة إلى أنّ تهميش قضية تعز من شأنه تعريض آفاق تمديد الهدنة للخطر، وستتقلص حال استمر الحوثيون في المماطلة. وعدّت المجموعة، أنّ تسوية قضية طرق تعز مرتبطة بشكل وثيق بمصير الهدنة، وكذلك بأي مفاوضات مستقبلية بين الطرفين.

آمال ومزايا

وفيما دعت مجموعة الأزمات الدولية، القوى الخارجية إلى اندفاعة دبلوماسية أوسع مع الحوثيين، شدّدت على ضرورة تركيز اهتمام الحوثيين على الحاجة لتحقيق تقدم بشأن تعز، فضلاً عن حض الأطراف اليمنية على عدم إضاعة هذه الفرصة لتحقيق تقدّم. ولفتت المجموعة، إلى أنّ إعادة فتح مطار صنعاء جزئياً أحيت آمال اليمنيين في السفر للخارج، فضلاً عن أنّ إعادة فتح طرقات تعز ستحقق مزايا كبيرة لسكان المدينة الذين قيدت حرية حركتهم مدة أطول مما ينبغي. وذهبت المجموعة، إلى أنّه إذا لم يتم التحرك بشأن تعز، فإنّ فرص تمديد الهدنة بما يتجاوز إطارها الزمني وهو شهران، وتحقيق السلام ستصبح أكثر صعوبة، مشيرة إلى أنّه لا ينبغي جعل اليمنيين ينتظرون ست سنوات أخرى كي تظهر فرصة أخرى لتحقيق السلام.