آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

عرض الصحف


عرض الصحف البريطانية.. السعودية "تختار الأصدقاء بشروطها وبايدن ليس من بينهم" - الغارديان

عرض الصحف البريطانية.. السعودية "تختار الأصدقاء بشروطها وبايدن ليس من بينهم" - الغارديان

الخميس - 13 أكتوبر 2022 - 11:10 ص بتوقيت عدن

- (تحديث نت ) بي بي سي


تناولت الصحف البريطانية عددا من القضايا المهمة لمنطقة الشرق الأوسط، من بينها العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة، واعتقال مراهقات في إيران مع استمرار الاحتجاجات.

ونبدأ جولتنا من صحيفة الغارديان، وتحليل لمارتن شولوف، مراسل شؤون الشرق الأوسط، بعنوان "السعودية تختار الأصدقاء بشروطها الخاصة وبايدن ليس من بينهم".

ويقول الكاتب إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، توقع غضب واشنطن منذ أن ساعد في اتخاذ قرار أوبك بلس لخفض إمدادات النفط العالمية.

ويشير إلى أنها المرة الأولى في تاريخ العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية لا تهرع فيه الرياض لتهدئة الغضب الأمريكي.

ويضيف أن هذا جاء إيذانا بمولد سياسة واقعية جديدة، حيث لم تهتم السعودية بحليف تاريخي وبدلاً من ذلك انضمت إلى ما تراه الرياض نظاما عالميا جديدا.

ويقول الكاتب إن قرار أوبك بلس، المكون من دول أوبك بزعامة السعودية بالإضافة إلى روسيا، أوضح علامة حتى الآن على أن العلاقات بين واشنطن والرياض قد وصلت إلى أدنى مستوياتها، وربما الأهم من ذلك هو أن مثل هذا الموقف لا يعني الكثير للسعودية.

ويرى الكاتب أن بن سلمان يؤكد على أن بلاده لن تكون دولة ثيوقراطية تختبئ وراء مظلة أمنية أمريكية، لكنها قوة وسطى ثرية في حد ذاتها تختار أصدقاءها بشروطها الخاصة.

ووفقا للكاتب، فإن الرئيس الأمريكي جو بايدن لم يكن من بين هؤلاء الأصدقاء.

ويقول إن النفط، أكبر سلاح سعودي، لم يعد جائزة تُمنح للأصدقاء بل أداة يتم استخدامها لخدمة للمصالح السعودية.

ويرى أن المواقف الجديدة حطمت التسويات التي ضمنت العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية، خاصة الاتفاقية غير الرسمية التي ضمنت أمن المملكة مقابل إبقاء صمامات النفط مفتوحة، وعندما يكون الأمر مهمًا، منخفضة الأسعار.

> اعتقال مراهقات في إيران

وننتقل إلى صحيفة التايمز، وتقرير لريتشارد سبنسر، مراسل شؤون الشرق الأوسط، بعنوان "إيران تعتقل طالبات شاركن في احتجاجات في أعقاب وفاة مهسا أميني".


ويقول الكاتب إن وزير التربية والتعليم في إيران قال إن السلطات بدأت باعتقال طالبات ومراهقات ممن شاركن في احتجاجات مناهضة للنظام ونقلهن إلى "منشآت إصلاحية".

ويقول الكاتب إن الشرطة بدأت في التوجه إلى المدارس والمطالبة برؤية قوائم التلاميذ الذين شاركوا في الاحتجاجات، وخاصة الفتيات.

ويقول إن السلطات الأمنية قوبلت بمقاومة من بعض المدارس، وتم اعتقال ناظرة واحدة على الأقل لرفضها الامتثال.

وقال وزير التربية والتعليم يوسف نوري في مقابلة مع صحيفة إيرانية: "ليس لدينا أي تلاميذ في السجن ومن تم القبض عليهم أحيلوا إلى مراكز نفسية للإصلاح والتعليم لمنعهم من أن يصبحوا "شخصيات معادية للمجتمع".

ويقول الكاتب إن بعض أكثر الصور دراماتيكية من الشهر الأخير من الاحتجاجات في إيران كانت لطالبات المدارس والجامعات وهن يتظاهرن ويخلعن حجابهن.

> مراسم التتويج

ونختتم جولتنا من صحيفة ديلي تليغراف، وتقرير لجو والين، مراسل الشؤون الملكية بعنوان "الملك تشارلز الثالث: خلاف يلوح في الأفق على تاج الملكة القرينة".

ويقول الكاتب إن قصر باكنغهام يعيد النظر في خطط تتويج الملكة القرينة وهي ترتدي تاجا يضم الألماسة الشهيرة "كوه نور" المثيرة للجدل، إثر تنويهات من الهند من أن هذه الخطوة ستعيد "ذكريات مؤلمة من الماضي الاستعماري".

وتقول الصحيفة إنها علمت أن مسؤولي القصر يراجعون ما إذا كان ينبغي للملكة كاميلا أن ترتدي الألماسة، التي كثيرا ما ارتدتها زوجات الملوك في مراسم التتويج، بما في ذلك الملكة ألكسندرا والملكة ماري، ومؤخرا ارتدتها الملكة الأم عام 1937.

وقال متحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند للتلغراف إن ارتداء الألماسة من شأنه أن "يعيد" البعض" إلى أيام الإمبراطورية البريطانية في الهند.

وقالت مصادر ملكية للصحيفة إن الملك وقرينته "يدركان تماما" الحاجة إلى مراعاة الحساسيات الحالية.