كتابات

الثلاثاء - 20 فبراير 2024 - الساعة 08:06 م بتوقيت اليمن ،،،

كتب وجدي السعدي

منذ أكثر من عامين قادت وساطة عمانية إلى إتفاق سلام بين المملكة العربية السعودية والحوثيين ، نص هذا الإتفاق على إيقاف السعودية للضربات الجوية والمدفعية على الحوثيين ، مقابل ايقاف هجمات الحوثيين بالصواريخ والمسيرات على الأراضي السعودية وايقاف الهجمات على القرى الحدودية للسعودية. وكذا انسحاب المليشيات الحوثية من بعض القرى والمناطق السعودية التي دخلتها والعودة إلى ما بعد الحدود بمسافة حددت بأكثر من ستين كيلو متر ، اضافة إلى فتح الطرقات التي كانت مغلقه بين الجانبين.

وكان من ثمار هذا الاتفاق عودة سكان القرى والمناطق الحدودية السعودية ، وكذلك عودة سكان القرى والمناطق اليمنية ، وعادت الحياة إلى طبيعتها خلال السنوات الماضية ،

في حين أنه لازالت الطرقات مغلقة في المناطق اليمنية ولا زال الحوثيين مستمرين في شن الهجمات على المناطق اليمنية، ولازال اليمنيين في مناطق التماس وغيرها من المناطق
مشردين ونازحين بسبب استمرار الحوثيين في حربهم ضد اليمنيين شمالاً وجنوباً

في الاتجاه الآخر يدعي الحوثيين مناصرتهم للقضية الفلسطينية ، ويطالبون بإيقاف إطلاق النار في غزة ، بينما مستمرون في إطلاقهم للنار على اليمنيين ..

وبالتالي يرى الحوثيين أن دماء السعوديين والفلسطينيين اغلى من دماء اليمنيين ..