آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

اخبار وتقارير


أمريكا تتعهد بردع الحوثيين ووكلاء إيران في المنطقة وتوجيه رسالة حاسمة لطهران

أمريكا تتعهد بردع الحوثيين ووكلاء إيران في المنطقة وتوجيه رسالة حاسمة لطهران

الخميس - 29 فبراير 2024 - 03:14 م بتوقيت عدن

- التحديث خاص

تعهدت الولايات المتحدة الأمريكية، بردع مليشيا الحوثي الإرهابية ووكلاء إيران في منطقة الشرق الأوسط، وحماية مصالح واشنطن وحلفائها في المنطقة.

وقالت نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون العراق وإيران، فيكتوريا تايلور، في مقابلة مع قناة "الحرة" إن واشنطن "قلقة حيال كل النشاطات والتهديدات الإيرانية" في الشرق الأوسط.

وأضافت أن هذه المخاوف أعربت عنها الولايات المتحدة لشركائها، مشيرة إلى أن واشنطن تفعل كل المستطاع لمواجهة هذه التهديدات و"التأكد أننا نفعل كل ما في وسعنا لدعم حرية التجارة، ومرور السفن عبر البحر الأحمر، وحماية القوات الأميركية، والعاملين معهم في دول المنطقة".

وأشارت إن الولايات المتحدة انخرطت مؤخرا في "جهود ليس فقط لحماية القوات الأميركية، ولكن لزعزعة نشاطات وكلاء إيران في سوريا والعراق، وكذلك الحوثيين في اليمن".

وترى تايلور أن الضربات الأميركية التي تم توجييها في العراق وسوريا أثمرت إذ "لم نر هجمات بعدها على القوات الأميركية في العراق منذ بضعة أسابيع، وهو تطور إيجابي، ولكن جماعة الحوثي لا تزال تهاجم السفن في البحر الأحمر، ونعلم أن إيران تدعم وتشجع هذه الهجمات".

وأضافت أن ما تريد واشنطن إيصاله لإيران بوضوح ضرورة "تجنب توسيع الصراع، وعلى إيران وضع حد لدعمها للحوثيين، ووكلائها في العراق وسوريا، وهو ما يعني وقف دعمهم للإرهاب بالتمويل والتسليح والتجهيز".

وقالت نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركي إن "طهران تقدم الدعم والتجهيز والتدريب العسكري للحوثيين"، مضيفة "لو كانت إيران جادة في منع تصعيد الصراع، بإمكانها أن تتخذ الخطوات بسرعة، بوضع حد لدعمها".

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة مع حلفائها وشركائها قامت مؤخرا بـ"توجيه ضربات دفاعية مركزة، وذلك لتقويض قدرة الحوثيين على قيامهم بهذه الهجمات".

وأكدت أن واشنطن ستستمر بالعمل على الشركاء من أجل "تقويض قدرة وكلاء إيران" على زعزعة الشرق الأوسط، وهذا يعني الاستمرار بشراكات مع دول المنطقة "في العراق هذا يعني أن نستمر في العمل على بناء شراكة كاملة مع الحكومة العراقية".

وفي وقت سابق، أكد المبعوث الأميركي الخاص لليمن، تيم ليندركينغ، أن نشطاء من إيران وحزب الله اللبناني يقدمون الدعم داخل اليمن للمتمردين الحوثيين لشن هجماتهم ضد الملاحة الدولية.