آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

اخبار وتقارير


وزير الصحة يكشف توجه الوزارة لإعداد دراسات فتح مساقات علمية في مجال صناعة الأطراف والعلاج الطبيعي

وزير الصحة يكشف توجه الوزارة لإعداد دراسات فتح مساقات علمية في مجال صناعة الأطراف والعلاج الطبيعي

الخميس - 29 فبراير 2024 - 10:37 م بتوقيت عدن

- تحديث نت/خاص:

كشف وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح عن توجه الوزارة لاعداد دراسات فتح مساقات علمية تخصصية في مجال صناعة الاطراف التعويضية لمرضى البتر، والعلاج الطبيعي، والدعم النفسي، في المعاهد الصحية والدراسات العليا نظرا لحجم الاحتياج لهذا التخصص في اعادة تأهيل مرضى البتر، واعادة تأهيلهم وادماجهم في المجتمع كعناصر منتجة وفاعلة.

جاء ذلك خلال افتتاحه اليوم الخميس المؤتمر الاول للاطراف الصناعية والعلاج الطبيعي الذي أقيم في محافظة مأرب بمشاركة واسعة من اكاديميين واطباء متخصصين من مختلف المحافظات.. مشيرا الى الاعداد الكبيرة من مرضى البتر في اليمن وتزايدهم باستمرار بسبب اعداد الالغام المهولة التي حرثت بها الارض ومازالت مليشيا الحوثي الارهابية لقتل واصابة اكبر عدد من المدنيين.

واكد الوزير بحيبح ان مشروع مليشيا الحوثي الذي يقوم على طوفان من الإرهاب هو أكبر كارثة تشهدها اليمن بعد انهيار سد مأرب في الأزمان الغابرة.. لافتا إلى معاناة الشعب اليمني جراء تسلط مليشيا الحوثي الارهابية وزراعتها الألغام في معظم المحافظات مما تسبب في تزايد أعداد الذين يفقدون أطرافهم .

من جانبهما أكد رئيس جامعة إقليم سبأ الدكتور محمد حمود القدسي ووكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح أن مؤتمر الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي يعتبر تطور نوعي يعكس توجه قيادة المحافظة للنهوض بمختلف المؤسسات التعليمية والخدمية وتحقيق التنمية في مختلف المجالات.

وأشارا إلى أن المؤتمر يمثل فرصة لعرض المعارف والمستجدات وتبادل الخبرات إلى جانب تسليط الضوء على أهمية إستمرار تقديم الخدمات لضحايا الحروب وإيلائهم الاهتمام والرعاية التي تليق بهم وإعادة تأهيلهم لممارسة حياتهم الطبيعية.

عقب ذلك تفقد وزير الصحة العامة والسكان سير العمل في مركز الأطراف الصناعية، واستمع من المدير القطري الجمعية الدولية لرعاية ضحايا الحروب والكوارث الامين الدكتور محمد ديب درباع إلى نوعية الخدمات الصحية المقدمة في المركز الذي تعمل على تشغيله إلى جانب مراكز أخرى بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ونوعية الخدمات وارقام المترددين وعدد الجلسات الخاصة بمرضى البتر وعدد الأطراف الصناعية والتعويضية المصنعة والمصروفة .

وأثنى وزير الصحة على جهود طاقم المركز والجهود التي تبذلها الجمعية الدولية والدعم السخي الذي يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.. مشيراً إلى أن الحرب قد خلفت اعداد كبيرة غدو بحاجة للاهتمام والرعاية.

رافقة في الزيارة وكيلا وزارة الصحة لقطاع الرعاية الصحية الأولية الدكتور علي احمد الوليدي والسكان الدكتور سالم الشبحي ومدير عام مكتب الصحة والسكان بمحافظة مأرب أحمد العبادي ورئيس هيئة مستشفى مارب العام الدكتور عبدالعزيز الشدادي وعدد من المختصين.