آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


قصيدة غزة

قصيدة غزة

الجمعة - 27 يوليه 2018 - 04:11 م بتوقيت عدن

- تحديث نت/ الشاعرة: أحلام الدميني


في هذه اللحظة،
تخيلتُ شابةً مليئةً بتجاعيدِ الشيخوخة
تتكلمُ معي...
فنزلتُ أبحثُ عن ملامحي
التي سقطت من كلامِها...
لعلي أواري شعورَ التنصل
من آهاتِها
حين قالت:


قد أسقطُ..
قد أرى الظلامَ يشتد..
والأرضَ تشكو العطش..
والإنسانَ والحيوانَ يشكون السلام ..

قد يخاطبُ الصمتُ الضميرَ ويقول له:
اخلع قبعتَك عن رأسِك..
فقد أصبحنا في زمنٍ الوحلِ القادم..
زمن أعراب .. أغراب!!

ولكني..

سأترحمُ على مزاجي السيء...
وسأدفنُ نخوةَ العرب..
ولن أتذوقَ حزنَ الأحلام المهجورة..
فأنا امرأةٌ قوية..
سلاحي الحجارة..
وكلُّ يومٍ يُخلدُ من أجلي شهيد..

سأجمعُ شتاتَ ذاتي..
لِأستعيدَ إبتسامتي التي تغيب
مع نبضاتِ الوطن المتلعثمة..
وسأستجيبُ لخاصرةِ الأمل
حين تقدمُ لي دعوةً مجانيةً للفرح..

فسحقا للتزييف..
وتباً لكل الذي حدث
ولم يكن في الحسبان..
ولتذهب للجحيم الجوائزُ
والشعاراتُ والأوسمةُ وكلُّ الأعلام..
فمن كلِّ قطرةِ دمٍ في أرضي أنا غزة،
ستحيا من أجلي الحياة
وستُولدُ من أجلي الأعوام
وسأتربعُ ملكةً على عرشِ البلدان.