آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


"رقص في الغابة"

"رقص في الغابة"

الثلاثاء - 30 أكتوبر 2018 - 01:40 م بتوقيت عدن

- تحديث/ محمد إدريس:


لا شدوَ يعلو .. لا أغانيَ تسكنُ
في غابةٍ ... حيث الرصاص يلحنُ

***********************

وأنا أغني الفجرَ
كي تمتدَ
بالزهرِ المفتحِ ... لا الدماءِ الأغصنُ

**********************

وليؤمنَ الشحرورُ .. رغم جراحهِ
: صد البنادقِ .. بالأغاني .. ممكنُ

**********************

وتضرجَ الأسرابَ ...
أنجمُ فجرهِا
لا فوهاتُ بنادقٍ تتحينُ

**********************

وتثورَ أطفالُ البراعم ضدَ مَنْ
في قصِ أجنحةِ الفراش ... تفننوا

**********************

ورقصتُ حدَ تكوّر الأبعاد حولي ...
رقصَ مَن بدمائهِ متلوّنُ

**********************

والأفق يذرو قشًّ هذا الليل ...
لي
وأنا على العربات ... كنتُ أدندنُ

**********************

: مطر السماء أنامل بيضاء
تضربني
وصدري .. في المماشي ... أرغنُ

**********************

كندًى سينثرني بأقدام الأيائل ... أنجماً ..
عشبُ السهول اللينُ

**********************

وأخفُّ
عما وثبة ٍ سأطيرُ ...
والقمر الكبير
بوثبتين ... سأحضنُ

**********************

والشمس / مُهرتنا المضيئة
شعرُها الذهبي .. ما بين الحشائش .. أرسنُ

**********************

وبقدر آلامي ستملأُ قبري المفتوحَ
نجماتٌ تضيءُ وسوسنُ

**********************

شيءٌ يشدُ السربَ ... في ترحاله
كسلاسلٍ بيضاءَ ..... حيثُ الموطنُ