آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


يا عنفوانَ الضوءِ يا شَغفَ الهوى

يا عنفوانَ الضوءِ يا شَغفَ الهوى

الإثنين - 19 نوفمبر 2018 - 05:13 م بتوقيت عدن

- تحديث/ صديق اليوسفي:

يا عنفوانَ الضوءِ يا شَغفَ الهوى
بالوَصلِ، يا ثَمرَ الغصونِ الدانية
.
تَتثاءَبُ الأصداءُ بين حنينِنا
ولِقائنا، وينام جفنُ الغانية
.
والليلُ فستانُ الحبيبةِ، حينما
تَغفو تطرزهُ النجومُ القانية
.
والحزنُ يبكي فرحةً في بابِها
وعلى النوافذ وردةٌ صنعانية
.
وعلى الجوارحِ مِن لَماها بَسمةٌ
وكأنها في الثغر عينٌ آنية
.
وعلى الرياح تطير بي وتعود بي
وزيارتي الأولى دليلُ الثانية
.
والنبضُ: (دُو ري مِي، و فا صُو) كلما
لاقَيتُها عَزَفَ الفؤادُ أغانِيَه
.
من لي ببعض الماء إني ظامئٌ
والروحُ فارغةٌ فراغَ الآنية

وأنا انتشاءاتُ الربيع وزهرُهُ
وأنا انكساراتُ العيون الرانية
.
يا سطوةَ الإصباح حين يَجيءُ من
بعد الظلامِ معانقاً أجفانيه
.
أنا والحياة مُطارِدٌ ومُطارَدٌ
لا شيءَ يُفني هِمَّتي المُتفانية
.
والحبُّ فكرٌ ناضجٌ في مُهجتي
سِراً أعيشُ فصولَهُ وعلانية