آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


كان.. ولكن!

كان..  ولكن!

الأحد - 25 نوفمبر 2018 - 05:27 م بتوقيت عدن

- تحديث نت/عبداللطيف سالمين.

(1)

كان كاتباً
ولكن الكلمات 
عادة
 لا تفتح الابواب !
لا تكسر الأبواب المغلقة
لا تصد الفراشة عن وجهِ القمر.
 

(2)

كان جنديا 
ولكن شظية
طحنت
ركبته اليسرى !
فمنحوه هدية:
رتبةٌ أخرى
وساقٌ خشبية !
اه.... يا وطني.

(3)

وطني..!
حبل غسيل 
لمناديل الدم المسفوك
وطني ..!
وطنٌ اصبح 
يصلح للنسيان 
أو للذاكرة.