آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


عبد الواحد الحميد... مرفأ ثقافة وفنار جيل

عبد الواحد الحميد... مرفأ ثقافة وفنار جيل

الإثنين - 26 نوفمبر 2018 - 04:23 م بتوقيت عدن

- تحديث/ د. عبد الرحمن الشبيلي:


على مدى اثني عشر عاماً، يلتئم الملتقى الفكري سنة بعد أخرى، في سكاكا الجوف، المقرّ الرئيس لمركز عبد الرحمن السديري الثقافي، وفي دار الرحمانية فرعه بمحافظة الغاط، وتتحرّى هيئته من موضوعات التنمية ما يلامس احتياجات الوطن، كي يُؤدّي المنتدى وظيفته الثقافيّة بوصفه «خليّة تفكير» تضاف إلى مهماته الاجتماعيّة الأخرى، وفق نظام المركز الأساسي، الذي بدأ به قبل خمسة عقود ونيّف.
وعلى مدى سنوات، أنجبت الجوف عبر مسيرة تنميتها، جيلاً ناهضاً يُمثّل ثمار التنمية وقطاف التجربة، جمع بحسّ واعٍ، بين ضمير الوفاء لمحيطه ومسؤوليّة الولاء لوطنه، وصار بثقافة نوعيّة، مضيئاً في مجتمعه ووضيئاً لأمته، جيلاً شقّ طريقه رغم المعوّقات، فخرّج المعلّم والشرعي والشوري والمهندس والطبيب والزراعي، ووضع كل بحسب اجتهاده، هموم مجتمعه الداني في مصافّ تطلّعات المناطق الأخرى.
أثبت هذا الجيل «الجوفيّ» النابض، كما في المناطق الطرفيّة المقاربة في ظروفها المفتقرة إلى حظوظ متوازنة في التنمية، أن عائد الاستثمار في رأس المال البشري هو الأهمّ من بين أنواع الاستثمار على المدى الطويل.
واليوم، ومع استقبال منطقة الجوف عهداً واعداً يُبشِر بمستقبل أكثر إشراقاً، خصّصت هيئة المنتدى هذه الدورة السنويّة الثانية عشرة، للبحث في آفاق فرص الاستثمار فيها على النحو الذي ستتناوله محاور المنتدى، وأن تحتفي بهذه المناسبة بجيل الجوف المتوثّب من خلال تكريم رمزه المتألّق د. عبد الواحد الحميد.
عُرف المحتفى به في أثناء الخدمة العامة، أستاذاً في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، فأميناً لمجلس القوى العاملة، ونائباً لوزير العمل، وعضواً في مجلس الشورى، وعُرفت له جهود واقعيّة في ترتيب حال سوق العمل، وتقنين أوضاعها وقطاعاتها، وزاده الترجل عن المنصب قبل ثماني سنوات، توقّداً بالإنتاج الفكري، واضعاً عيناً على المنطقة وأخرى على الوطن، متابعاً قضاياه، ومنشغلاً بحركته التنويريّة في كل اتّجاه، مسكوناً على وجه الخصوص بهاجس التوطين الذي شخّصه كتابه «السعودة أو الطوفان» ووقّعه د. غازي القصيبي بالقول «كتاب يجب أن يقرأه كل مواطن حريصٍ على مستقبل هذا الوطن، أمّا المعنيّون بشؤون العمل فيجب أن يقرأوه أكثر من مرّة».
وبذل الدكتور عبد الواحد وزملاؤه، من خلال عضويّته في مجلس إدارة هذا المركز ومجلسه الثقافي ورئاسته لهيئة النشر ودعم البحوث، جهوداً تطوّعيّة مشكورة، أفرزت دراسات فكريّة وتوثيقيّة متنوّعة، في مجالات التنمية الاجتماعيّة والثقافيّة والتاريخيّة والأثريّة والإنسانيّة في منطقة الجوف بخاصة، وفي المملكة بعامة، حتى صار المركز، بفضل الله، ثم بإصداراته وبندواته في الجوف والغاط، وفي الداخل والخارج، مُعزّزاً بجهود هيئة النشر، معلماً ثقافيّاً مشعّاً بين المراكز الثقافيّة المشهودة في المملكة العربيّة السعودية وفي المحيط العربي.
كان الدكتور عبد الواحد الأكاديمي المتخصّص في الاقتصاد، وعبر معرفته بمقوّمات البيئة الاستثماريّة في منطقته (الجوف) يتبنّى القضايا والمطالب التنموية والثقافية عبر الصحافة والندوات والملتقيات الفكرية ومن خلال العمل في اللجان الحكومية العليا، ومن صور تلك الاهتمامات اقتراحه موضوع المنتدى، مما جعله ينفث في محاوره الكثير من فِكَره واقتراحاته.
ولا يفوت في هذا السياق، الإشادة بفكره الرشيق، وبأسلوبه الإبداعي الأنيق، اللّذين تجلّت بهما سيرته الذاتيّة «سنوات الجوف»، وهي تتفرّد في ظنِي بأجمل وصف روائي لمجتمع سكاكا في منتصف القرن الميلادي المنصرم، وحاولت تسجيل التاريخ الإنثروبوجي والثقافي للمنطقة بسياق اجتماعي واعٍ، فأبرزت سيرته أن الثقافة تجري في عروقه من خلال متابعاته وقراءاته ونقده وتذوّقه وكتاباته الصحافية، ولولا أن تخصّصه الأساس في الاقتصاد من جامعة «ويسكانسون»، لظُن أنه متخرّج في جامعة نخبويّة للدراسات الأدبيّة.
أورَدَت سيرته ذكريات مع أرياف سكاكا وحاراتها وأسواقها ومزارعها ومساجدها ومدارسها الطينيّة والعلاقات بين الأُسر، وسردت مواقف واكبت تفتّح أعين أهل الجوف على القراءة، ومعايشتهم نوافذ مبكّرة شُرّعت للمعرفة والأدب، ومنها مكتبة الثقافة العامة، المبرّة التي أوقفها عام 1383هـ عبد الرحمن السديري أمير منطقة الجوف الأسبق، لتصبح نواة هذا الصرح الاجتماعي والثقافيّ، البالغ هذا العام الخامسة والخمسين من العمر.
تولّع أبو أريج منذ صغره ولا يزال، بجمع وثائق الجوف وما يُنشر عنها من قصص تطوّر هذه المنطقة، بما فيها مخاطبات وكتابات دأب على طرحها هو وشباب الجيل في الصحف المحليّة، للتعريف بالجوف والمطالبة باستكمال احتياجاتها التنمويّة، والتذكير بالفرص الاستثماريّة فيها، وبمخزونها الأثري وإمكاناتها الزراعيّة، وتلك وثائق تنتظر من المؤسسات الثقافيّة، تنظيم معرض يُعرّف بقيمتها التاريخيّة، التي يختص وأمثاله بالاحتفاظ بكميات منها.
ومع أن المحتفى به لم يتسنّم مناصب تنفيذيّة في وزارات خدميّة، فإنه وزملاءه ممن تسكن الجوف في أعماق جوفهم وأحشائهم، عملوا على إيصال صوت مجتمعها عبر الكتابات والتعليقات، أسوة بمجموعات التأثير في مجتمعات لم تحظ بقدر متوازن من برامج التنمية ومشروعاتها، فقال د. عبد الواحد عن نفسه في هذا الصدد لمجلة «اقرأ» عام 1417هـ: «لو أنني أكتب وفاءً مع مسقط الرأس فهي ضريبة صغيرة أدفعها بكل الحب والرضا للجوف، لكنني من أنصار التنمية المتوازنة التي تهتم بالأقاليم، ولا تقتصر فقط على المناطق الرئيسية...» انتهى كلامه. في هذا السياق، نستذكر رأياً للملك سلمان، عبّر عنه عام 1427هـ تعليقاً على مقال لأحد الصحافيين في جريدة «الوطن»، «إذا لم يكن الإنسانُ وفياً لمسقط رأسه لا يكون وفياً لوطنه».
هكذا ارتبط د. الحميد بوجدان لا يُلام عليه مع مسقط رأسه، ووجدناه منبعاً مخلصاً ونزيهاً، لأفكار التنمية المتوازنة والموضوعيّة، ورافداً لا يكلّ، للإبداع والتطوير، ومصدراً متفاعلاً مع رؤية الوطن وتحوّلاته الاقتصاديّة والثقافيّة، يُعبّر منتدانا اليوم عن تقدير مكنون له، حانت ساعة البوح بقليل منه لا يفِيه قدره، فما بقي عندنا أكثر، ويبقى أبو أريج مرفأً من مرافئ الثقافة، وفناراً يستنير الجيل بشعاعه.