آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


كتاب المشي على الجمر.. ما أصله وما حقيقته

كتاب المشي على الجمر.. ما أصله وما حقيقته

الجمعة - 07 ديسمبر 2018 - 04:26 م بتوقيت عدن

- تحديث/ إبراهيم الشريف:

من الكتب التى تحاول أن تتوقف عند الأشياء الخارقة كتاب (المشي على الجمر.. ما أصله وما حقيقته) لـ هيفاء ناصر الرشيد، والصادر عن مركز التأصيل للدراسات والبحوث.


وتقول مقدمة الكتاب: "لا شك أن كثیرًا من الناس ضلوا في باب خوارق العادات بین مفرط فیھا ومفرط وقد شغلت ھذه الظواھر العجیبة المستغربة قلوب أقوام وعقولھم حتى بات تحقیقھا – عندھم – ھو الغاية، كما ھو معروف عند دروايش المتصوفة وغلاتھم، وامتد ھذا الاھتمام بالخوارق منذ بداية انحرافھم حتى عصرنا الحاضر".

ويتابع الكتاب، ثم ظھرت نابتة جديدة تعیر اھتماما كبیرا لخوارق العادات فى سیاق يختلف عن الطرح الصوفي القديم في ظاھره، ويوافقه في كثیر من بواطنه، يتمثل ھذا الفكر في حركات وتیارات روحانیة كالثیوصوفي والعصر الجديد؛ قدمت الإنسان ككائن إلھي يمتلك قدرات فائقة غیر محدودة اندرست مع انخفاض وعیه، وجھله بحقیقة ذاته. وقد تسربت معتقدات ھذا الفكر عبر تطبیقات متنوعة في التداوى والتنمیة البشرية وتطوير الذات، كان من نتائجه ظاھرة انتشرت قبل سنوات وھي: المشى على الجمر.

فى ھذا الكتاب يتم تناول ھذه الظاھرة من حیث أصولھا الدينیة وتطبیقھا في برامج تطوير الذات، ودراسة حقیقتھا الطبیعیة، وھل ھي فعلا تدل على قدرات خارقة؟ أم أنھا خدعة مررت على الناس لاستنزاف الأموال؟ كما يوضح ترجیح الباحثة في حكمھا الشرعي ووجه ذلك بالاستدلال.