آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


ديكور حزين

ديكور حزين

الأحد - 16 ديسمبر 2018 - 05:36 م بتوقيت عدن

- تحديث/ خاص:حسن شهاب الدين:



بأيِّ جحيمٍ بيننا
نتكاشفُ
ونحنُ..
بِنَرْدِ المستحيلِ
نُجازِفُ
دَعِي فُرْصةً للروحِ
أمنحُها يدًا
لعلَّ بها أحزانَنا
تتعارفُ
هناكَ.. التَّفاصيلُ الصِّغارُ بغُرْفتي
على هذه الأعْرافِ..
قد نتصادفُ
حديقةٌ مِرْآةٍ
ذوتْ في غيابِنا
وغيمٌ..
على شبَّاكِنا الغضِّ ناشفُ
أريكتُكِ الغَرْقَى..
وأوجاعُ مكتبي
وجرحُ سريرٍ
- يابسِ العُشبِ -
نازفُ
وبابٌ..
إلى لا شيءَ يُفْضي
كأنَّه..
أراحيجُ تيهٍ
بينها نُتْقَاذَفُ
بديكورِ هذا الحزنِ
أتلو هزائمي
وأحصي خساراتي التي..
تتضاعفُ
وها نحنُ..
صحراءٌ مِن الشكِّ بيننا
كلانا بها..
مِنْ آخرٍ فيه
خائفُ
مسيحانِ مصلوبانِ نحنُ..
فأيُّنا
وراءَ يهوذا..
ظِلُّه الآنَ..
واقفُ.