آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


كان بيني وبين قلبِـكِ شَعرهْ

كان بيني وبين قلبِـكِ شَعرهْ

الأربعاء - 16 يناير 2019 - 08:58 م بتوقيت عدن

- تحديث/ خاص:حسين مقدادي

كان بيني وبين قلبِـكِ شَعرهْ
كيفَ أوقعتِ بي على حين غِرَّهْ ؟

كدتُ منهُ أنالُ ما بالُ قلبي
باحَ سِراً لِـمَـنْ يُكتّـمُ سِرَّهْ

كيف أفلتِّ من يديَّ فطارتْ
أمنياتٌ وكيف أنهيتِ أَمـرَهْ ؟!

كنتُ أقوى .. وكنتُ أقوى وأقوى
لو كتمتُ أمرَ الهوى.. ألفَ مَـرّهْ

ليتَ لمّا سألتِ.. لم يكُ ردّي :
كلُّ حرفٍ إليكِ يمّمَ شطره

كلّ حرفٍ كتبتُ
من لونِ خدّيـكِ اكتسـى
يا ورودَ حرفي وعِطرَه

أنتِ أنتِ ومن سواكِ بقلبي
أنتِ يا لذّةَ الهُيـامِ وخَمـرَه

أنتِ أنتِ يا طِـبَّ قلبي وسُقْمي
يا رضابَ الهوى بقلبي وجمرَه

..

وَيكأنَّ الوقوعَ في الهجرِ فرضٌ
ما إنِ الشّوقُ قد بدا فيه ــ جهرهْ ــ

مغرَقٌ في هواكِ بحرٌ خفيفٌ
كيفَ بالحبّ خاض بالصّبِّ بحرَه

هكذا الحبُّ باختصارٍ
ومآ أعـذبَه لمّا بي سرى
وأمَـرّه!!!

حسين مقدادي