آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


مقايضة

مقايضة

الأحد - 20 يناير 2019 - 09:44 م بتوقيت عدن

- تحديث/ خاص: أديب بادي



مُري مرور السُحبِ وانهملي
من دونما ريثٍ ولا عجلِ

وتصببي في رملِ ذاكرتي
ألقاكِ في شجوي وفي غزلي

يا أعذبَ الألحانِ فيِ شفتي
وأرقَّ ما غنَّت لها جُملي

مُري على هذا اليبابِ فقد
جفَّت بهِ منذُ الجفا مُقلي ِ

مُري بلا أدنى مواربةٍ
فسناكِ رغم الداجيات جَلي

ذبُلت أفانينُ الهوى ودنا
ظلُ الأصيلِ وأنتِ لم تصلي

عيناكِ لي مآوى أعودُ لهُ
كالطيرِ في أمني وفي وجلي

يا سرَّ إلهامي لقافيةٍ
أشدو بها الأحلامَ في زجلِ

أنتِ السعيدةُ والحزينُ أنا
ولكِ الترغُّبُ والتَّغربُ لي

منذُ اندلاع النار في رئتي
وتصاعد الدخان من فِتلي

حاولتُ أن القاكِ ثانيةً
فرجعتُ مذ حاولتُ بالفشلِ

ورجعتُ أحتملُ الأسى بيدي
متضعضعاً أخطو على ثِقلِ
ِ
ياأنتِ والأحزانُ تلفحُ ما
قايضتُ من يأسٍ ومن أملِ

أهواكِ حاضرة وغائبة
مـذ كنتِ لي حلمًا ولم تزلِي

إن كنتِ للهجرانِ عازمةً
أو للجفا فلقد دنا أجلي

أديب بادي