آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


(رسالة إلى الوطن) قصيدة جديدة للدكتور المقالح

(رسالة إلى الوطن) قصيدة جديدة للدكتور المقالح

الخميس - 24 يناير 2019 - 07:58 م بتوقيت عدن

- تحديث/ خاص:

رسالة مفتوحة إلى الوطن

وطني
مغلقةٌ أبوابُ الله
ولم يبق سوى بابٍ مفتوحٍ
ذلك باب السِلمِ
وآن لنا أن ندخله طوعاً أو كرهاً،
ولنعلن للملأ الحائر:
أنّ ثلاثة أعوامٍ
من عمر الدم النازف
تكفي.

* * *
وطني
ألفُ سلامٍ لك،
للناس المحزونين عليك،
على الفتيان الشجعان
يُساقون إلى حربٍ
خاسرةٍ
ومعاركَ لا تصنع
غيرَ نعوشٍ
داميةٍ
ومكلّلةٍ بالدمعْ.

* * *
وطني
هذا رجلٌ من أبنائك أضناه السير
وأضناه الجوع
وأضناه الإصغاء
لخطاب الحرب
وما يتردد في أفواه
المذياع
وفي الكلمات الماسخةِ
المعنى
والماسخة الصوت.

* * *
وطني
ذهبَ العمر سدى
هبني أجنحةً لأطيرَ
إلى زمنٍ آخر،
بلدٍ آخر
لا أسمعُ فيه زئيرَ الدباباتِ
ولا صوتَ الحربِ
النافرِ كالقنّفذ
والقاطع كالسكّين.

* * *
وطني
أدعوك إلى الإصغاء،
الإصغاءِ
إلى الصمت،
إلى لغةٍ لا منطوقة
لا مسموعة
لغةِ الأحشاء المجروحةِ
والأجفانِ المقروحةِ،
الإصغاء إلى المدن الثكلى
والحاراتِ المسكونةِ بالخوف
وبالفقر الأعمى.

* * *
وطني
قلها لدعاةِ الحرب:
أريد سلاماً لا حرباً
أمناً يكسر شوكةَ رعبِ
الأطفال،
منوخوفَ عصافير الحارةِ،
وأْريد فضاءً مزروعاً
بحماماتٍ بيضاءَ،
وأرضاً حافلةً
بالورد وبالموسيقى.