آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


تأملات فكرية وسط العاصفة الترابية

تأملات فكرية وسط العاصفة الترابية

الخميس - 31 يناير 2019 - 05:56 م بتوقيت عدن

- تحديث/ متابعات:

ضربت القاهرة عاصفة ترابية عاتية من كل اتجاه فجعلتها كلون الصحراء، يحاصرها التراب من كل مكان لساعات ممتدة، ثم تهدأ العاصفة وتفقد قواها تدريجياً لتفتح ثغراتها وهي صاغرة من فرط وهنها لتدخل منها أشعة الشمس الدافئة، إلى أن تسيطر الشمس المترنمة على كبد سماء المدينة لتُدفئها وتدفئنا معها في هذا الجو البارد، فيعيد صفاء الجو الطمأنينة إلى القلوب، ولكن مخلفات العاصفة بترابها كانت فكرية أكثر منها طبيعية. فعلى الفور تذكرت كتيباً صغيراً اكتنزته للمؤرخ العظيم تقي الدين المقريزي بعنوان «إغاثة الأمة بكشف الغمة» يحصر فيه مقتطفات مما تعرضت له مصر من كوارث طبيعية عبر تاريخها الممتد نتيجة انخفاضات في منسوب نهر النيل أو زلازل أو حالات كساد موسعة منذ زمن فرعون حتى تاريخ كتابته الكتيب، وكان الغلاء هو القاسم المشترك المصاحب لكل هذه الكوارث بطبيعة الحال.
وإلى هنا فالأمر مفهوم، لكن المقريزي أورد كثيراً من التفسيرات التي أطلقها العامة وغير العامة لأسباب هذه الظواهر وتفسيراتهم لها في زمنها على اعتبارها غضباً إلهياً وقع على الأمة لبُعدها عن تعاليم الله وطاعته، ومثل هذه الجمل متناثرة في الكتيب، ولكن المقريزي قام بشرح الأسباب الحقيقية التي كانت وراء إما الكوارث الطبيعية أو ارتفاع الأسعار بنظرية أقرب ما تكون لـ«الكينزية» على أسس الاقتصاد الكلي والجزئي بشكل بدائي للغاية، فأشار إلى جانب الكوارث الطبيعية التي لا يد لأحد فيها، وجود أسباب اقتصادية أدت لحالات كساد وغلاء والتأخر في استرجاع الوضع على ما كان عليه، وعلى رأسها مفهوم التضخم المرتبط بصك العملة وضعف الرقابة على الأسعار وغلو الأطيان وسوء الإدارة من قبل الإقطاعيين والتجار.
وحقيقة الأمر أننا أمام تفسيرين واضحين لحالات استشراء الكوارث الطبيعية ونتائجها عبر التاريخ؛ تفسير على اعتباره غضباً إلهياً انتشر بين العامة وأيدته بعض الدوائر لأهدافها، هو ما يمكن أن نوصفه بالعلية الميتافيزيقية، والتفسير الآخر يرتكن إلى أسباب علمية واضحة. أما التفسير الميتافيزيقي فكان السائد في كثير من كتب التاريخ وليس مقصوراً علينا فقط، بل نجده أيضاً في أغلبية كتب تاريخ المجتمعات، فالعواصف والأعاصير على سبيل المثال فسرها اليونانيون القدماء بأنها غضب من إله البحر «بوسايدون»، بينما فُسر «الطاعون الكبير» الذي ضرب أوروبا خلال منتصف القرن الرابع عشر والذي قضى على ما يقرب من مائتي مليون شخص، بأنه عقاب من عند الله لأن الرعايا خرجوا عن الطاعة الكاملة للكنيسة.
إن هذا النهج الميتافيزيقي لفهم هذه المحن والكوارث يحتاج منا لوقفة فكرية صارمة لنضع الأمور في نصابها حتى لا يتكهن البعض بالغضب الإلهي وهم جاهلون، مستغلين في ذلك ارتباط الشعوب وقربهم الحقيقي من بارئهم، وهنا تجدر الإشارة إلى أهم ما يلي:
أولاً: إن الكوارث الطبيعية أمر متكرر في التاريخ الإنساني، وسيظل كذلك، من الطاعون إلى «تسونامي» إلى العواصف الثلجية إلى الجفاف والتصحر... إلخ، وهي أمور لها تفسيرها العلمي، فالطاعون العظيم عُرف مصدره سواءً كان «دبلي» أو غيره، والجفاف تم تفسيره بعلية علمية واضحة وارتباطه بالتقلبات المناخية ومستوى الأمطار، بل إن علماء مثل مالثوس في القرن الثامن عشر اعتبروها جزءاً من التوازن البيئي/ الديموغرافي الطبيعي للإنسانية.
ثانياً: إن التاريخ الإسلامي ذاته يورد بعض حالات الكوارث التي ضربت بكل قوة عظماء من التاريخ الإسلامي، ويحضرني هنا عام المجاعة وكذلك طاعون «عمواس» بالشام العظيم الذي راح ضحيته كثير من الصحابة، على رأسهم أبو عبيدة عامر بن الجراح، الذي لقبه المصطفى عليه الصلاة والسلام بـ«أمين الأمة»، وعُرف عنه فقدانه أسنانه عندما كان ينزع المغفر عن وجنة المصطفى عليه الصلاة والسلام في معركة «أحد»، وهو الرجل الذي رفض تجريد القائد البيزنطي بعد أن قتله في معركة اليرموك زاهداً مبتغياً فضل الله سبحانه وتعالى، متباعداً عن زخرفة الدنيا، فهذه الشخصية حصد الطاعون روحها الطاهرة، فهل كان عليه غضب من الله والعياذ بالله؟ وهل كان هذا الغضب منصباً أيضاً على رهط من الصحابة رضي الله عنهم جميعاً الذين لقوا حتفهم جراء هذا الطاعون؟
ثالثاً: إن إيماننا الكامل ثابت بالقدرة الإلهية المطلقة على العقاب في الدنيا والآخرة، وكما ورد في كتابه الحكيم «وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتاً أو هُمْ قَائِلُونَ»، ولكننا لا يجب أن نفسر كل مصاب يصيبنا على اعتباره غضباً من عند الله، سواء كان بهدف العقاب أو لمفهوم «الكفارة»، فالكوارث الطبيعية شملت كل المجتمعات في كل بقاع الأرض مهما تباعدت جغرافياً وزمنياً، ومهما قرُبت من الله أو بعدت، ومن ثم فإنه يصعب علينا أن ننسب كل كارثة إلى غضب من الله سبحانه، فنستثمرها لصالح رؤية ما.
إن غضب الله والعياذ بالله لأمر جلل، فلا نسرف في مثل هذه التفسيرات، فسبحانك ربي العظيم عما ينسبونه إليك.