آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


سقوط القناع

سقوط القناع

الأحد - 10 فبراير 2019 - 05:29 م بتوقيت عدن

- تحديث/ خاص:


إن تجاهلتَ أحرفي ويَراعي
وتنكّرتَ للسنا من شُعاعي

فلتقُلْ مايقول غِرٌ جهولٌ
في انتقاد البيانِ قبل استماعِ

فلتقُلْ ماتشاء غَمطاً مُبيناً
لأولي القدر في فحيح الأفاعي

بئسَ مايدّعي أبو جهل عصري..
إنه البوقُ ناعقًٌ في اندفاعِ

مَن يعِبْ عَذبَ سلسبيلٍ زُلالٍ
عَيبُه فيه آيلٌ للتّداعي

سوف يهوي برأيه الزور حتماً
دَرَكاً هابطاً لأسفلِ قاعِ

ماالذي نِلتَه بهضمي وبخسي
أيها البوقُ يالئيم الطباعِ

ماالذي قدقبضتَه في ارتهانٍ
غير مانالَه قطيعُ الرعاعِ

رغم ريح المؤامرات العواتي
أبداً لن تهزّ يوماً شِراعي

سوف أبقى بموطني ذا ثباتٍ
رغم تثبيط مُرجِفٍ غير واعي

ومعي في السبيل ربّ البرايا
سيقيني خبيث غدر السباعِ

حصحص الحق واستبانتْ دروبٌ
لطغاةٍ بغَواْ بدون ارتداعِ

قد رأينا مشروعَهم في اندثارٍ
كرمادٍ لَدى سقوط القناعِ

صالح المريسي