آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


شاعر ارتداد الذات وعلاقتها بالعالم

شاعر ارتداد الذات وعلاقتها بالعالم

الأربعاء - 13 فبراير 2019 - 05:16 م بتوقيت عدن

- تحديث/ متابعات:

عن منشورات «المتوسط» بإيطاليا، صدرت حديثاً مجموعة الشاعر عبده وازن الجديدة «لا وجه في المرآة». وهذه المجموعة يمكن أن نعدها، مع شيء من التجوز، من الأعمال السير ذاتية الشعرية التي أقدم على كتابتها الشاعر بنباهة فائقة وحس استعاري مرهف. فنصوص هذه المجموعة تنطوي على أمشاج من العناصر والإشارات التي تحيل إلى تاريخ أنا الشاعر، وتسلط الضوء على أسئلتها الروحية والشعرية والعاطفية... فالعلائق واضحة بين أنا الشاعر الأصلية وأناه المتلفظة في الخطاب؛ كل القصائد تشير إلى هذه العلائق بطرائق شتى، ويأتي ضمير المتكلم مع بدائله الكثيرة ليؤكدها.
هذا الضرب من الكتابة السير ذاتية ظل يراوح، داخل الديوان، بين أسلوبين في الكتابة مختلفين مؤتلفين: البوح والسرد، أي يراوح بين الارتداد إلى الذات، يكتب أساطيرها وأسئلتها، وبين تصوير هذه الذات في علاقتها بكائنات أخرى. الديوان كله حركة ذهاب وإياب بين الداخل والخارج، بين الأنا والآخر، بين الوجه والمرآة. هذه المؤاخاة بين كينونة الشعر وصيرورة القص تعد من أخص ملامح الكتابة الشعرية لدى عبده وازن.
لكن عناصر السيرة الذاتية ومقوماتها لا تتجلى واضحة بينة في القصائد الشعرية، فهي تأتي ملفعة بالاستعارات والصور، متخفية وراء المجاز، فلا تعلن عن قوانينها إلا مواربة. هنا، الشعر يبسط قوانينه على الخطاب، ويحول اللغة إلى رموز وإشارات، بحيث تذوب كل الأجناس الأخرى التي استلهمها الشاعر في الشعر، لتصبح عنصراً مكيناً من عناصره.
ولعل أول ما يستوقفنا في هذه المجموعة عنوانها (لا وجه في المرآة)، لأسباب كثيرة لعل أهمها: أولاً، انطواؤه على معان أسطورية شتى، فالمرآة من الرموز الميثيولوجية التي ترددت في التراث الإنساني تردداً لافتاً، بوصفها جسر عبور من عالم إلى آخر، ومن حال إلى حال أخرى. كما ترددت بوصفها رمزاً للشبيه والقرين والآخر. وثانياً، قيامه على مفارقة تلفت الانتباه. فإذا كانت المرآة تنهض عادة بفعل الانعكاس، فتنقل صورة العالم وتعيده إلى الناظر دون تغيير أو تحوير، فإن مرآة الشاعر كفت عن هذا الفعل، وباتت صفحة بيضاء