آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


«النبيذة»... تلاقُح الواقع المُرّ بالخيال المجنّح

«النبيذة»... تلاقُح الواقع المُرّ بالخيال المجنّح

السبت - 02 مارس 2019 - 11:03 ص بتوقيت عدن

- تحديث/ متابعات:

تحتاج رواية «النبيذة» لإنعام كجه جي الصادرة عن «دار الجديد» ببيروت، إلى قراءة متأنية تفحص بإمعان معطيات النص السردي الذي يراهن على اللغة المجازية المتشظيّة، والحبكة القوية، والمفاهيم الفلسفية التي تأخذ طابعاً كونياً كلّما اتسعت حركة الشخصيات في أزمنة وأمكنة مختلفة لا يمكن استحضارها إلاّ بتقنية «المرايا المُتقابلة»، هذا التوصيف الدقيق الذي نستعيره من كجه جي نفسها.

ثمة أشياء كثيرة تسترعي الانتباه في هذه الرواية أهمها عنوان الرواية، وغياب الفصول التي استعاضت عنها الروائية بالأرقام، والبطولة الجماعية التي توزّعت على ثلاث شخصيات رئيسة: تاج الملوك، ووديان، ومنصور، بينما ظلت الشخصيات الآخر ثانوية تؤثث النص السردي وتدفع الشخصيات الرئيسة إلى مصائرها المتقاطعة بما في ذلك شخصية «الأستاذ»، أو الطاغية الصغير الذي ارتكب الكثير من الحماقات منذ يفاعته المبكرة حتى موته على القوات الأميركية، وأكثر من ذلك فإن نهاية الرواية ظلت مفتوحة لأنّ العاشقَين المُتيمين لم يموتا كما أراد الراوي العليم وإنما ظلاّ أحياءً كما شاءت الكاتبة مُخلدة إياهما في الذاكرة الجمعية للناس. ومثلما انطوت الرواية على مضامين جديدة نجمت عن تلاقح الواقع المُرّ بالخيال المجنّح فإن الشكل خرج عن سياقه التقليدي ليبدأ من النهاية المُفتَرضة وينطلق من جديد على شكل استرجاعات ذهنية لـ«تاج الملوك» تعيد فيها سرد الأحداث على مدى تسعة عقود حُبلى بالأحداث والتقلّبات السياسية في عدّة بلدان عربية وأجنبية تتوزّع على أربع قارات رئيسة في العالم. وأكثر من ذلك فإن الروائية استثمرت الشِّعر، واللهجة المحكيّة، والأغاني العراقية ووظّفتها في متن النص السردي المُنساب بسلاسة كبيرة، إضافة إلى عنصر التشويق الذي يدفع بالمتلقي لمواصلة القراءة والتهام الصفحات التي تُقطِّر لذة وعذوبة رغم قساوة بعض الأحداث وجروحها التي لا تندمل.

يجمع العنوان بين المعنى الحقيقي والمعاني المجازية لكلمة «النبيذة»، الصفة الثابتة للمفعول من نَبَذَ، وهي تعني هنا المنبوذة، والمتروكة، والمقصيّة، ولو تأملنا حياة تاج الملوك لوجدناها مُهملة، منسية، خصوصاً بعد أن لجأت إلى باريس لتصبح فريسة للعزلة، والتوحّد، واجترار الماضي، فقد «ظلّت العصيّة والنبيذة وعلامة الاستفهام»، أما منصور الذي شغفها حُباً فقد قال عنها: «تاجي عنقود من عنب أسود يعاند الأرجل العاصرة. نبيذها حلو، وهيمنتها على مذكراتي تضنيني». هنا يلوذ «النبيذ» بالمعنى الحقيقي وإن توارى خلف الحلاوة، والصلابة، والعناد. و«النبيذة»، في حقيقة الأمر، تحمل أصداءً من المعنيين الحقيقي والمجازي من دون أن ننسى المعاني الأخرى التي تدور في هذين الفلكين اللغويين.

تبْرع كجه جي في بناء الشخصيات الرئيسة الثلاث فقد تتبعتها بعين سينمائية توثّق كل المراحل والمواقف الدرامية المهمة التي مرّت بها كل شخصية على انفراد وأثقلتها بالعديد من المحمولات الفكرية والثقافية والفنيّة. وعلى الرغم من وجود شخصيات أخرى عديدة في الرواية فإنّ بنية النص السردي تقوم على امرأتين ورجل واحد لكل منهم خصاله، ورؤيته المحددة للحياة التي عاش تفاصيلها، والنهايات التي آل إليها.

ولكي نُحيط القارئ علماً بثيمة النص لا بد من المرور على هذه الشخصيات تباعاً وأولاها «تاج الملوك» ابنة أمير خان إيمانلو الذي طلّق زوجته زينة السادات قبل شهرين من ولادتها لكن عبد المجيد الشريفي سيمنحها اسمه بعد أن يتزوج أمها لتصبح تاجي عبد المجيد التي تتخذ من الصحافة مهنة لها، وتشرع بكتابة المقالات السياسية والثقافية، مستفيدةً من نصائح الناس المقرّبين إليها، وسوف تغدو في لمح البصر رئيسة تحرير مجلة «الرحاب» التي يدعمها الباشا نوري السعيد، ويُسدي إليها النصائح، ويوجهها في كتاباتها السياسية التي تؤازر النظام الملكي، كما التقت مع عبد الإله، الوصيّ على العرش وحاولت التقرّب إليه لكنّ جهودها ذهبت أدراج الرياح. لم يدم شهر العسل طويلاً مع نوري السعيد، فبعد اتفاقية بورتسموث تعطلت الصحف، وتوقفت أحزاب المعارضة عن أنشطتها المألوفة، وزُجّ بالقادة الوطنيين في المعتقلات، عندها قلبت تاجي ظهر المجن للباشا وشاركت في المظاهرات التي نظمتها الأحزاب الوطنية، فتوقفت «الرحاب» عن الصدور، وأصدر أحد القضاة حُكماً بالإعدام على الناشط السياسي «فهد»، وبينما كانت تاجي تفكر بالذهاب إلى أخوالها في طهران إن ضاقت بها السُبل جاءها الخلاص على يد السفير الباكستاني غضنفر علي خان الذي قدّم لها دعوة من حكومته للعمل في راديو كراتشي. وهناك ستلتقي الفلسطيني منصور البادي وتحبه، لكنه سرعان ما يغادر إلى كاراكاس بعد أن تتزوج شقيقته من مهندس يعمل بالتجارة في فنزويلا، لكنه لا يستطع الفكاك من حبها، حيث يقول: «ما زلت مشدوداً إليها كعصفور مربوط بخيط رفيع إلى بنصرها». لم يتحمل مجتمع كراتشي المحافظ تفتّحها وحريتها، لذلك عادت إلى إيران، وما إن تعرّفت على فرهاد الذي ينتمي إلى سلالة السلطان علي فتح شاه حتى سرت بينهما منذ اليوم الأول كهرباء خفيّة أفضت بها إلى السرير فحملت منه طفلة، لكن الأب البيولوجي توارى عن الأنظار فيما سافرت تاجي إلى باريس وسوف تتزوج من ضابط فرنسي يكبرها سناً مقابل أن يمنح اسمه لابنتها.