آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


«بأي ذنبٍ رَحلَتْ؟»... رواية تستبطن الشخصية المغربية المثقفة

«بأي ذنبٍ رَحلَتْ؟»... رواية تستبطن الشخصية المغربية المثقفة

السبت - 02 مارس 2019 - 11:14 ص بتوقيت عدن

- تحديث/ متابعات:

من روايات القائمة القصيرة لجائزة «بوكر العربية» رواية «بأي ذنبٍ رَحلَتْ؟»، للروائي المغربي محمد المعزوز، الصادرة عن «المركز الثقافي للكتاب»، في الدار البيضاء. وقد سبق للمؤلف أن أصدر رواية «رفيف الفصول»، ونال عنها جائزة المغرب للكتاب عام 2007، عن فئة الكتابة الإبداعية، وهو باحث أيضاً، وله كتب أخرى في المسرح والسياسة وعِلم الجمال.

أوردنا هذه المقدمة لأنها تُوحي بأن هناك أصداء للسيرة الذاتية لكاتب الرواية ومبدعها، ليس بالضرورة أن تتطابق مع أحداث النص، لكنها تستوحي منه كثيراً من المظاهر الفكرية والاجتماعية والسياسية، ولعلها تذهب أبعدَ من ذلك، حين تتكئ على الرسم والموسيقى والفلسفة وعلم الجمال، وتتخذ منها ثيمة رئيسية للرواية التي تزدان بالشخصيات المثقفة التي يشرّحها الكاتب، ويكشف عن أسرارها العميقة، بُغية إدراك إشكالياتها الوجودية، وملامسة اختلالات القيم التي عصفت بالمجتمع المغربي على وجه التحديد، من دون أن نغفل التحولات الكبيرة التي شهدها العالم برمته منذ ستينات القرن الماضي حتى الوقت الحاضر.

لم يرِد محمد المعزوز أن يقدم لنا نصاً كلاسيكياً، لذلك استعان بالراوي العليم الذي يسرد الأحداث الروائية بزمن دائري، يبدأ من منتصف الرواية ثم يعود بنا إلى زمنها الخطي المستقيم، الذي يبدأ من باريس وينتهي في مدينة «وجدة» المغربية التي تحتضن أبطال الرواية وبعض الشخصيات الهامشية الأخرى التي تؤثث المتن السردي، وتمدّه بنسغ الحياة على أصعدة مختلفة، لكي يتكشّف اللغز الوحيد الذي تقوم عليه هذه الرواية التي توسل فيها الكاتب التقنية البوليسية التي ينجلي فيها السرّ في خاتمة النَصّ ونهايته المدروسة بعناية فائقة.

ووفق البنية الدائرية التي تبدأ من المنتصف، نجد أنفسنا أمام شخصية عبد الله الذي يعمل في المخبَز، ويقدّم أرغفته الطازجة إلى الناس، لكنه ينعزل في هذا المكان ويتوحّد فيه بعيداً عن مجتمع مدينة «وجدة»، في أقصى الشمال الشرقي من المغرب. ورغم أنّ عبد الله لا يختلط بالناس، ولا يتكلم كثيراً، فإننا سنتعرّف على شخصيته المتكتّمة التي تثير الانتباه، وربما تكون اللوحة الفنية التي يعلّقها على أحد جدران المخبز هي التي ستُخرجه من صمته، حين تسأله راحيل عن سرّ اغتيال التوقيع الذي يذيّل اللوحة المعبّرة، لكنه يمتنع عن البوح باسم الرسّامة التي أبدعت هذا العمل الفني اللافت للانتباه.

ولكي نضع القارئ في صورة الحدث الروائي، لا بد من العودة إلى شخصية عبد الله المنهمك بالفلسفة ودراستها في باريس، فهو متزوج من راشيل، الرسّامة الفرنسية التي لا تعوّل كثيراً على المؤسسة الزوجية، فقد اعترفت له بارتكاب خطيئة فادحة عندما أنجبت طفلة منه. وفي لحظة هستيرية، أحرقت لوحاتها الثلاث، ولكنه تمكّن من إنقاذ إحداها، بعد أن امتدّت ألسنة النيران إلى الورشة برمتها.

ويتلقّى عبد الله مكالمة هاتفية من شقيقه في «وجدة»، ليخبره بأنّ زوجته الفرنسية راشيل قد جاءت رفقة طفلتها إلى بيت والده تسأل عنه. وحينما وصل، اكتشف أنها توارت عن الأنظار قبل مجيئه بساعات.

لم يستغرق بحثه زمناً طويلاً، إذ أخبرته الشرطة بأنه تمّ العثور على زوجته منتحرة، بعد أن قطعت شرياني معصميها لتتركه نهباً للعزلة والانطواء في مخبزه الذي يحتضن لوحتها الوحيدة المتبقية التي جلبها أحد أصدقائه من بيته في باريس بعد أن فسخ عقد الإيجار. تأخذ الرواية منحى بوليسياً إثر اختفاء ابنته راحيل، وسوف يتعرّف القارئ تدريجياً على شخصية الأب عبد الله، وعلى ابنته راحيل، وبقية الشخصيات الأخرى التي تدور في فلكيهما.