آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


إيطاليا تسمي 2019 عام ليوناردو دافينشي

إيطاليا تسمي 2019 عام ليوناردو دافينشي

السبت - 02 مارس 2019 - 06:43 م بتوقيت عدن

- تحديث/ متابعات:

أطلقت إيطاليا على هذا العام الذي يصادف مرور الذكرى الخمسمائة على وفاة أكبر عبقرية إيطالية في تاريخها وهو ليوناردو دافينشي (1452 - 1519)، احتفالات تشمل معارض فنية وبلاستيكية وعروضاً مسرحية وأفلاماً سينمائية، في أبرز المدن: روما، وفلورنسا، وميلانو، ورافينا، وجنوة، وبولونيا، ونابولي... إلخ، وستقام احتفالات في مدن أوروبية، أبرزها باريس تتمحور على إبداعاته، وأولها مخطوطاتـه في مدينة فلورنسا لتكون نقطة الانطلاق.

وتضمّ هذه المخطوطة الشهيرة جزءاً من الأبحاث التي قام بها دافينشي. وقد حصل متحف «الأوفيتسي» العريق الذي يقع في قلب المدينة على إذن لعرضها من صاحبها الملياردير الأميركي بيل غيتس.

ويعرض دافينتشي في هذا السجلّ، الواقع في 72 صفحة المكتوب بخطّ صغير جداً لا يمكن قراءته من دون تكبيره، البعض من أبحاثه حول المياه وعلم الفلك مرفقة بـ360 رسماً.

وكان دافينشي قد صاغ هذه المخطوطة بين 1506 و1508 في فلورنسا وميلانو، وهي تعدّ واحدة من أكبر المخطوطات التي تركها.

وتحمل المخطوطة اسم كونت ليستر، توماس كوك، الذي اشتراها في القرن الثامن عشر. وقد اقتناها مؤسس «مايكروسوفت» بيل غيتس، في عام 1994 بسعر 30 مليون دولار في مزاد. وقد عُرضت للمرة الأخيرة في البندقية سنة 1995. وباتت اليوم معروضة في إحدى قاعات متحف «الأوفيتسي»، حيث يتيح نظام متطوّر جداً متعدد الوسائط الاطلاع على 36 ورقة.

في عام 1482 غادر ليوناردو دافينشي مسقط رأسه في مقاطعة توسكانا وانتقل إلى ميلانو. وكتب إلى لودوفيكو سففورزا حاكم ميلانو، يعدد له مؤهلاته العالية بأمل أن يمنحه فرصة عمل. وقال للحاكم إنه يستطيع أن يصمم جسوراً ويصنع أنواعاً جديدة من المدافع ويحفر ممرات ملتوية سرية، ويشق قنوات مائية ويخطط مدناً. وأضاف ليوناردو ابن الثلاثين عاماً وقتذاك: «وفي الرسم، أستطيع أن أفعل كل شيء ممكن». وهكذا لم يذكر مبدع الموناليزا مواهبه الفنية إلا كفكرة خطرت له لاحقاً حين كاد ينتهي من كتابة الرسالة.

وترك دافينشي بعد وفاته 7200 صفحة من الملاحظات التي تتضمن أفكاراً من كل نوع. وأسفر انشغاله بعدة أشياء ثانوية عن بقاء الكثير من أعماله الكبيرة غير منجزة. ونتيجة لذلك هناك 15 لوحة فقط منسوبة إليه. وهذا عدد ضئيل لفنان بعبقرية دافينشي.

لقد برع دافينشي في تشريح الأجسام البشرية والحيوانية وذلك لسببين: كان يريد، أولاً، أن تكون أي دراسة للجسد الإنساني تتصف بالعملية في التشريح، وذلك لأنه ما قبل دافينشي كان كل ما يقع وراء الحاجز الجلدي للإنسان بمثابة حاجز لمداخل وعوالم مجهولة. وثانياً، كان يروم التعمق في دراسته لمعرفة عمل وشكل العضلات التي تؤطر الجسم، والتي هي في الوقت نفسه مفتاح لجمال الجسد وتناسقه، ولم تكن لدى دافينشي مواد طبية تقي الجثث من التعفن سوى الكحول، كما لم تكن لديه أيضاً حافظات كما هي الحال في يومنا الحاضر. كان يقضي أياماً طويلة وهو يدسّ أنفه في جثة تجعل أي فرد غير قادر على التنفس للحظات. لقد كان عملاً رهيباً لرجل مثل ليوناردو ذي الحس المرهف.

خلال حياته، ابتكر دافينشي عدة آلات حرب وعدة تقنيات لتحصين القلاع والمواقع العسكرية، كما أن معظم اختراعاته لم يتم إنجازها وبقيت رسوماً على الورق، لكنها كانت ثورية في زمنها. لقد كان يخطط آلات حرب ويقول إنه لا يحب الحرب، بل لقد أمضى حياته في اختراع آلات الدمار الشامل. إلا أن مؤرخاً إيطالياً يتساءل عن تناقض شخصية دافينشي قائلاً: «هل يُعقل أن أكثر من ثلث رسوماته يدور حول الحرب، وهو الذي كتب في إحدى رسائله أن (الحرب هو الجنون الأكثر توحشاً)؟».