آخر تحديث :الأربعاء-29 مايو 2024-11:03م

ادب وشعر


قصيدة بعنوان "جنة المدائن"

قصيدة بعنوان "جنة المدائن"

الخميس - 20 يوليه 2017 - 06:11 م بتوقيت عدن

- تحديث نت / خاص شعر (سعيد الخضر العمودي)




مَن ذا الذي كَلَمَ الفؤادَ وأشعلَه
وقضى على القلبٍ المتيمٍ بالوَلَه

من ذا الذي نسجَ الجلالَ وصاغَ مٍن
حُللٍ البهاءٍ بديعَ حُسنٍٍ جَملَه

عدنُ التي نامت على قيثارةٍ الـ
ـبحرٍ الأنيقٍ وكم صَحَت لتقبلَه

هي آيةُ الفنٍ الأصيلٍ ولوحةُُ
جمعت من المجدٍ المُؤثلٍ أكملَه

هي دوحةُُ للخيرٍ قد رسمت أنا
مٍلُها الندى مٍن وحيٍ لونٍ السُنبلَة

فيها مرايا النورٍ تنثرُ ضوءها
لٍتُحيكَ للوطنٍ السلامَ وتغزلَه

وشواهدُ التاريخٍ تبرزُ للورى
لتُضيءَ من وَهَجٍ الضحى والزلزلَة

هيَ موئلُُ للسٍحرٍ يأرزُ نحوَها
وإلى حضارتٍها تشيرُ البوصلَة

.* * *

عدنُُ قرأتُكٍ للوئامٍ حكايةََ
وسمعتُ نايَ الذوقٍ فيكٍ وبُلبُلَه

عدنُُ رأيتُكٍ في المدائنٍ جنةََ
خلابةََ بسامةََ ومبجلَة

أنتٍ الجمالُ وأنتٍ لحنُُ خالدُُ
غناهُ للدنيا الزمانُ ورتلَه

* * *

عدنُُ زوايا الروحٍ في أفيائها
نطقت كما نطقَ الوليدُ البسملَة

تحوي صُروحَ هدايةٍٍ فتشعُ بالذ
كرٍ الذي ربُ البريةٍ أنزلَه

وتحفُها نجوى ابتهالاتٍٍ سَرَت
مٍمَن لهم بحبالٍ مولانا صٍلَة

فاحفظ لنا عدنََا وسلم أهلَها
ياربَنا وادفع رزايا المرحلَة